مفاوضات دون نتائج .. حصار "قسد" لمربع النظام الأمني بالحسكة يتواصل

29.كانون2.2021

تواصل "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) فرض حصار على المربع الأمني التابع للنظام في مدينة الحسكة شمال شرقي البلاد، وذلك لليوم السابع عشر على التوالي.

وقال محافظ النظام في الحسكة اللواء "غسان خليل"، أمس أن "هناك جهود من روسيا لحل هذه المشكلة لكن المساعي لم تصل إلى نتيجة لأن المطالب غير محقة، ولن نكون طرفاً في مثل هذه الحوارات لأننا لا نحاور من هو خارج عن القانون"، وفق تعبيره.

وأشار "غسان"، إلى من مطالب "قسد" بتأمين طرق لوصول المشتقات النفطية وغيرها إلى ريف حلب بحجة أن هناك سكاناً محاصرين في مناطق "الشيخ مقصود وتل رفعت" الأمر الذي نفاه "غسان"، وفق تصريحاته.

وقال إن هذه المطالب "لا تمتّ للواقع بصلة والغاية منها وصول المشتقات إلى ريفي حلب وإدلب كي تباع لمن يقاتل ضد الدولة"، حسب كلامه.

وكان قال المحافظ النظام بوقت سابق إن مطالب "قسد"، "صعبة التحقيق، ومطالب غير موجودة وليست على أرض الواقع، وقسم منها مطالب تعجيزية وتصب في جانب بخانة المشغّل"، واعتبر أن "هذا الحصار الهدف منه هو الحصول على مكاسب في مناطق أخرى أو في محافظات أخرى، على رأسها حلب".

وفي 23 كانون الثاني الجاري نفى "لقمان أحمد"، وهو المتحدث الرسمي باسم "الإدارة الذاتية" بمحافظة الحسكة، ما تم تناقله حول منح "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، مهلة لقوات النظام السوري للخروج من المربع الأمني في مدينة الحسكة، أو منع دخول المواد الغذائية إلى المنطقة.

في حين نفى المكتب الصحفي التابع للنظام في المحافظة عبر صفحته على فيسبوك أنباء تحدثت عن فرار المحافظة وعدد من مسؤولي النظام من الحسكة، فيما قال المكتب إن خطباء المساجد اليوم الجمعة وصفوا حصار "قسد" لمربع النظام بأنه "جريمة حرب".

يشار إلى أنّ معظم مناطق محافظة الحسكة تخضع لسيطرة "قسد" إلا أن نظام الأسد يسيطر على بعض المؤسسات إلى جانب مطار القامشلي والمربعات الأمنية، وسبق أن شهدت عدة مناطق بالمحافظة اعتقالات وتوترات ببن الطرفين، انتهت بتدخل روسي مباشر، وفق مصادر محلية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة