معركة الغوطة تهز أركان النظام .. وصل عربين بحرستا وتحرير أكثر من 350 بناء خلال ساعات

31.كانون1.2017
رباط الثوارفي إدارة المركبات
رباط الثوارفي إدارة المركبات

شكلت العملية العسكرية التي نفذتها فصائل الغوطة الشرقية استكمالاً لمعركة "بأنهم ظلموا" على جبهة إدارة المركبات بمدينة حرستا فجر اليوم الأحد، ضربة قوية وصاعقة لنظام الأسد في دمشق والتي مكنت الثوار من السيطرة على عشرات المواقع الاستراتيجية خلال ساعات قليلة وإجبار النظام على التفاوض لإخراج ما تبقى من عناصره.

معارك عنيفة اندلعت فجر اليوم على محور إدارة المركبات في مدينة حرستا، مكنت الثوار من عدة فصائل من السيطرة على أحياء " العجمي والحدائق والجسرين والإنتاج" وجامع وأفران العجمي ومشفى البشر ونقاط أخرى في مدينة حرستا، وبذلك يكون الطريق الواصل بين مدينتي حرستا وعربين محررا، وهو الطريق الذي كان يمر ضمنه إمدادات قوات الأسد إلى إدارة المركبات.

وأسفر التقدم الذي حققه الثوار في المنطقة عن تمكنهم من حصار إدارة المركبات ورحبة الدبابات والمعهد الفني في الغوطة الشرقية، حيث تجري اشتباكات في النقاط المذكورة في محاولات من قبل الثوار لفرض السيطرة عليها بالكامل.

ولقي العشرات من مليشيات الأسد مصرعهم وجُرح آخرون، وتمكن الثوار من أسر عدد كبير منهم، واغتنام بعض الأسلحة والذخائر، وبعد الهزائم التي منيت بها تلك المليشيات وتضاعف أعداد القتلى والجرحى في صفوفهم، تطلب التفاوض من أجل السماح لعناصرهم بالانسحاب من مباني إدارة المركبات.

وكان الثوار قد تمكنوا أمس الأول من تفجير النفق الذي كانت تعده قوات الأسد لشن هجمات على مواقع الثوار على محاور إدارة المركبات ومدينة حرستا، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى، وحدوث حالة تخبط واضحة في صفوف عناصر الأسد.

والجدير بالذكر أن مباني إدارة المركبات تتوسط مدينتي عربين وحرستا وبلدة مديرا، وتعاني البلدات والمدن المحيطة بالإدارة منذ بدء الثورة السورية من قصف عنيف ومتواصل بشتى أنواع الأسلحة ولكن نصيب مدينتي حرستا وعربين كان الأكثر من بينها، حيث ارتكبت قوات الأسد مجازر بشعة بحق المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة