معارك التحرير مستمرة ومجازر الأسد لا تتوقف

29.نيسان.2015

بالتوازي مع المعارك المشتعلة على عدة جبهات في محافظة إدلب في المسطومة وأريحا وريف جسر الشغور تستمر ألة القتل الأسدية من طائرات حربية ومروحية بارتكاب المجازر المروعة بحق المدنيين العزل بعد عجزها عن مواجهة فصائل الثوار على جبهات القتال فوجهت فوهات مدافعها وراجمات صواريخها وبراميل حقدها لتستهدف المدنيين في عموم محافظة إدلب.


ولم يكن اليوم كغيره حيث بدأت طائرات الحقد الأسدية كعادتها بقصف المناطق المحررة والبلدات الأمنة إلا من قصف طيرانها فقصفت بلدات الموزرة وعين لاروز وبزابور بجبل الزاوية وبنش وسراقب والجانودية ومدينتي إدلب وجسر الشغور وعدة غارات أخرى على محيط مطار أبو الظهور العسكري والحصيلة دماء وأشلاح في بنش بعد استهداف الطيران للبلدة بغارتين جويتين أدت لاستشهاد أكثر من عشرة مدنيين وجرح العشرات، وفي الموزرة سقط طفلين وأكثر من خمسة جرحى بغارة استهدفت منازل مدنية، ولم يختلف الأمر كثيراً  في الجانودية بجسر الشغور حيث استهدف الطيران الحربي البلدة مخلفا شهيد وعشرة جرحى أغلبهم من الأطفال.


يأتي هذا بالتزامن مع استمرار التقدم لمقاتلي جيش الفتح على جبهة مصيبين شرق مدينة أريحا فبعد سيطرة جيش الفتح على معسكر القرميد أصبحت بلدة مصيبين شرق مدينة أريحا أرض المواجهة حيث تمكن المقاتلون من السيطرة على تلة وحرش مصيبين واليوم فرضوا سيطرتهم على حاجز الجومة واغتنام كل ما فيه من أسلحة وذخائر بعد مصرع جنود النظام المتمركزين فيه مع استمرار الاشتباكات على جبهة المسطومة التي فقدت أبرز خطوط دفاعاتها بعد سقوط معسكر القرميد ولم يبق ما يربطها بمدينة أريحا إلا الطريق الفرعي من المسطومة عبر بلدة نحليا التي تدور حولها معارك بشكل يومي خسرت قوات النظام فيها عدد من ألياتها وعناصرها بشكل يومي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين العمر

الأكثر قراءة