"جند" باسم الهيئة

مصدر لـ شام يؤكد مشاركة عناصر "جند الأقصى" سابقاً باقتحام معرة النعمان بإدلب

09.حزيران.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أكدت مصادر خاصة لـ شام أن القوة الرئيسة الفاعلة التي اقتحمت مدينة معرة النعمان بالأمس هي من فلول جند الأقصى المنضوي تحت راية هيئة تحرير الشام، وفصائل الشعيطات من أبناء دير الزور الموجودة في محافظة إدلب.

وأضاف المصدر أن القادة الميدانيين والعناصر الذين شاركوا في اقتحام مدينة معرة النعمان بالأمس هم من فصيل جند الملاحم الذي كان ضمن فصيل جند الأقصى بالأصل، ومجموعات جند الأقصى التي انضمت للهيئة مؤخراً، إضافة لمجموعات الشعيطات المتعارف عليها بتسلطها وقوة شوكتها الضاربة في صفوف الهيئة.

وذكر المصدر أن قادة مجموعات جند الأقصى هم من قاموا بإطلاق النار بشكل مباشر على المتظاهرين، وهم من قام باقتحام منازل المدنيين الآمنين واقتحام مقرات الفرقة 13، لما لهذه العناصر من سطوة ورغبة في الانتقام من فصائل الجيش الحر التي حاربتها سابقاً، والتي تقود العمليات الأمنية لهيئة تحرير الشام في مثل هذه الأحداث.

وعلى الرغم من سيطرة عناصر تحرير الشام على مقرات الفرقة 13 وإعلانها عبر وكالة إباء التابعة لها أنها أنهت عمليتها الأمنية، إلا أن عناصر الهيئة مازالوا ينتشرون بشكل كبير داخل أحياء وشوارع مدينة معرة النعمان، ويقومون بإطلاق النار بين الحين والآخر على أي مظاهرة شعبية تطالب بخروجهم من المدينة، تسبب ذلك بجرح العديد من المدنيين.

وكان فصيل جند الأقصى الحليف الاستراتيجي لجبهة النصرة سابقاً رأس الحربة في قتال فصائل الجيش السوري الحر، شارك بالعديد من العمليات الأمنية والعسكرية التي خاضتها الجبهة في قتال فصائل الجيش الحر، وانتهى المطاف لانقسامات كبيرة داخل قياداته إبان تشكيل هيئة تحرير الشام، لينشق عنه لواء الأقصى الذي حاربته الهيئة لرفضة البيعة والذي خرج من إدلب وريف حماة باتجاه الرقة، فيما بقيت عشرات المجموعات التي انضمت للهيئة باسم جند الملاحم وغيرها والتي مازالت تمارس عملياتها ضد الجيش الحر بقناع الهيئة ولباسها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة