مصدر كردي: واشنطن وحلفائها ستجبر النظام على صياغة دستور يرضي جميع المكونات بينها "قسد"

30.أيلول.2018

قالت مصادر مقربة من الإدارة الذاتية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، إن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها من الأوربيين والعرب سوف يجبرون النظام وحلفائه على صياغة دستور جديد يرضي كافة مكونات الشعب السوري.

وذكر المصدر أن أمريكا مع حلفائها لن يخرجوا من سوريا بمجرد القضاء على تنظيم الدولة في شرقي البلاد، لافتاً إلى أن «الوجود الإيراني يشكل الهاجس الأكبر للإسرائيليين والخليجيين والعرب السنة في المنطقة».

وأكد المصدر وفق موقع "باسنيوز" أن "الأمريكيين جل تركيزهم في هذه المرحلة على مواصلة العملية السياسية لإنهاء الحرب في سوريا، لأن فرض الحلول بالقوة من أي جهة كانت سيضع البلاد على قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة".

وأضاف أن «أمريكا وحلفاءها يضغطون باتجاه تشكيل لجنة دستورية تشارك فيها كافة مكونات الشعب السوري بمن فيهم ممثلون عن مجلس سوريا الديمقراطية (الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية)».

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا ومصر والأردن والسعودية دعت الأمم المتحدة إلى وضع مشروع دستور سوري جديد في أسرع وقت.

وكان هدد ممثل الولايات المتحدة الخاص لشؤون سوريا جيم جيفري، بفرض واشنطن عقوبات مشددة و"استراتيجية عزلة" على نظام الأسد في دمشق في حال عرقلت الأخير العملية السياسية الرامية لإنهاء الحرب في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة