مصادر محلية بريف حلب لـ "شام" تدحض مزاعم إعلام الأسد بخروج مدنيين إلى مناطق سيطرته

13.كانون2.2020

نشرت وكالات إعلامية تابعة للنظام من بينها وكالة أنباء النظام "سانا" تسجيلات مصورة تظهر ما قالت إنها ممرات إنسانية تشهد حركة نزوح كبيرة من مناطق الثوار إلى مناطق سيطرة نظام الأسد جنوبي حلب.

بدورها أكدت مصادر مطلعة لـ "شام" عدم صحة رواية النظام التي تتحدث عن خروج عشرات العائلات عبر تلك المعابر التي كشفت عنها وسائل إعلام روسية، لما تزعم أنها ممرات لحماية المدنيين، حسب وصفها.

وفي حديثه لـ "شام" نفى "محمد الحسين" وهو ناشط وإعلامي في منظمة "الخوذ البيضاء" في ريف حلب الجنوبي، صحة تلك المزاعم مشدداً على التأكد من عدم خروج أي من المدنيين إلى مناطق سيطرة النظام مما يظهر زيف الرواية التي تروج لها الآلة الإعلامية المقربة من نظام الأسد.

بدورها نفت مصادر محلية متطابقة ما يتداوله إعلام النظام عن خروج عشرات المدنيين من مناطق سيطرة الثوار باتجاه مناطق سيطرة النظام عبر ممر "الحاضر" بريف حلب الجنوبي.

يأتي ذلك وسط تحذيرات لناشطين في المنطقة تحث على عدم الانجرار وراء الدعاية الإعلامية والحرب النفسية التي تمارسها قوات النظام، كما حدث في العديد من المناطق التي سبق أنّ شنت حرباً شاملة ضدها.

في حين باتت مراكز الإيواء التي افتتحتها قوات الأسد برعاية روسيا، خلال الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية مراكز للاحتجاز للمئات من الشباب الذين ينتظرون سوقهم للخدمة العسكرية، في ظل ظروف معيشية "مزرية" يعيشها آلاف الأهالي هناك.

يذكر أنّ وزارة الدفاع الروسية أعلنت مؤخراً عن عزمها افتتاح ثلاثة معابر بهدف لإخراج المدنيين من منطقة إدلب لخفض التصعيد شمال غرب سوريا في تكرار لذات السيناريو الروسي المتبع في كل منطقة تستهدفها بعملياتها العسكرية في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة