مستشار ترامب: اقامة مناطق آمنة "أمر محسوم" وضروري لعودة اللاجئين السوريين الى بلادهم

30.أيار.2017
وليد فارس
وليد فارس

أكد مستشار ترامب للشؤون الخارجية، "وليد فارس"، أن اقامة الولايات المتحدة للمنطقة الآمنة "امر محسوم"، مشيراً الى انه وآخرين اقترحوا اقامة المناطق الآمنة على المرشحين الرئاسيين وعلى الكونغرس، وتبنى الرئيس ترامب المشروع.

 

وقال فارس، في حديث لايلاف، "إقامة المناطق الآمنة امر ضروري لعودة اللاجئين ويريح لبنان والاردن، وواشنطن تعمل على انشاء منطقة جغرافية واسعة تمتد من الجولان حتى الحدود العراقية".

 

وأوضح فارس، إن هناك تواصل بين القيادتين العسكريتين الاميركية والروسية في سوريا من أجل منع وقوع أي تصادم بين القوتين في الأجواء والأراضي السورية، مضيفاً "الروس يعلمون أن هناك قراراً اميركيًا بمنع قوات نظام الأسد والايرانيين من الوصول الى الحدود العراقية عبر الاراضي التي يعتزم الاميركيون والاردنيون والحلفاء اقامة منطقة حماية للاجئين عليها".

 

ويعتبر فارس إن الحدود هدف استراتيجي حيوي بالنسبة لايران، مشيراً الى أن "طهران زجت بقوات الحشد الشعبي للانتشار على طول الحدود السورية لاستعادة جسر التواصل بين دمشق وبغداد، وهذا الجسر كانت قد خسرته لصالح داعش صيف 2014، ولذلك ايران ستفعل كل ما بوسعها لتحقيق هذا الهدف".

 

وأبدى فارس عدم توقعه لطريقة الرد الاميركي بحال قرر رفض الايرانيون التوقف وواصلوا التقدم نحو نقطة التنف، ولكن هناك انذارات بأن القيادة الاميركية قد تلجأ الى القصف الذي اتبعته منذ أيام حين قصفت الوفد الايراني لوقف التقدم.

 

أما بالنسبة للعراق، فيرى مستشار الرئيس الامريكي، ان الحشد الشعبي يتواصل مع ايران مباشرة، وهو ايراني الولاء، والمنطق يحتم قيام حكومة بغداد بمنع هذه الميليشيات من المشاركة في المعارك، أو التواجد على الحدود خشية تفجر صراع طائفي جديد.

 

ولفت فارس الى أن هناك اقتراحات وصلت الى الادارة الاميركية، والتحالف العربي ينصح بتولي قوات عربية محلية مسؤولية ادارة المناطق المحررة من تنظيم الدولة، وهذا يحل مشكلة تواجد مجموعات طائفية كالحشد الشعبي في اماكن بعيدة عن مناطق تواجدها الطبيعي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة