مساعدات روسية فاسدة توزع للمدنيين شمال الرقة

30.نيسان.2020

بثت صفحة "الرقة تذبح بصمت"، على فيسبوك صوراً تظهر مساعدات روسية تتضمن معلبات ومواد غذائية من بينها مادة حليب الأطفال منتهية الصلاحية قدمتها دورية عسكرية روسية على سكان قرية الرحيات بريف الرقة الشمالي.

وشددت الصفحة في منشورها أمس الأربعاء، على مطالبة السكان بعدم استخدام هذه المواد الموزعة وخصوصاً حليب الأطفال للحفاظ على حياة حياتهم، وعلى الرغم من الضجة الإعلامية التي نتجت عن هذه الحادثة لم يعلق عليها الاحتلال الروسي حيث سبق أن تحدث عن توزيع مساعدات على مناطق النظام.

وتحاول روسيا جاهدة وعبر أذرعها المتعددة في سوريا، التغلغل ضمن المجتمع السوري، والظهور بمظهر "حمامة السلام" والمظهر الإنساني، من خلال تقديم بعض المساعدات للمدنيين أو الأطفال في مناطق عدة، هدفها التغلغل ضمن المجتمع السوري والهيمنة عليه.

وسبق أنّ أعلنت وزارة الدفاع الروسية، بأن عسكريين من روسيا وممثلين عن حركة "روسيا القوية"، أوصلوا إلى اللاذقية شمال غربي سوريا شحنة من "المساعدات الإنسانية" المخصصة لأطفال محافظة اللاذقية.

وينصب الاهتمام الروسي على المجتمعات السورية في مناطق نفوذها العسكرية بسوريا، لاسميا منطقة الساحل السوري، حيث تحاول روسيا التغلغل ضمن هذه المجتمعات وتقديم صورة جميلة لها بين الجيل الناشئ، مستغلة ضعف النظام في تقديم أي خدمات لمناطق سيطرته، علاوة عن التغلغل الاقتصادي والتعليمي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة