مسؤول كردي: PYD يتهرب على المبادرة الفرنسية لتوحيد الصف الكردي وينسق مع النظام

21.تموز.2019
شاهين أحمد
شاهين أحمد

قال "شاهين أحمد"، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا (أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS)، اليوم الأحد، إن حزب الاتحاد الديمقراطي PYD يحاول التهرب والالتفاف على المبادرة الفرنسية لتوحيد الصف الكردي ولا يتعامل مع القضية بروح من الجدية والمسؤولية.

ولفت القيادي إلى أن اللقاءات مستمرة بين وحدات حماية الشعب والنظام السوري لإعادة تسليم المنطقة إلى النظام بشكل رسمي ونهائي.

وأكد أن PYD يحاول التهرب والالتفاف على المبادرة الفرنسية ولا يتعامل مع القضية بروح من الجدية والمسؤولية، بل كنوع من التكتيك المرحلي المؤقت لتجاوز الأزمة وفك مرحلة العزلة والحصار، وجسراً للعبور إلى المحافل الدولية الخاصة بمستقبل سوريا وأزمتها التي تتعقد وتتشابك خيوطها أكثر فأكثر".

وأضاف أن هناك في الأفق ملامح مشروع دولي لإيجاد نوع من الاستقرار وتوفير الأمن والأمان للجزء الواقع شمال وشمال شرق نهر الفرات، كونها محسوبة كمنطقة نفوذ أمريكي – أوربي غربي، من خلال تحويلها بشكل من الأشكال إلى منطقة آمنة، ولكن هناك الكثير من الخلاف بين المتصارعين على سوريا من مختلف القوى الدولية والإقليمية والمحلية حولها.

وأشار أحمد إلى أن أساس الاستقرار في هذه المنطقة يتوقف على نجاح المبادرة الفرنسية التي تهدف لإيجاد نوع من التفاهم بين القوتين الكرديتين الرئيسيتين في هذه المنطقة ENKS و PYD وصولاً لاتفاق شامل إدارياً وسياسياً وعسكرياً وأمنياً.

واعتبر أن الضمانة الوحيدة لتنفيذ الاتفاق والالتزام به فيما إذا كتب له النجاح هي أولاً: عودة بشمركة سوريا (بيشمركة روجآفا). وثانياً: وجود الحماية الدولية بقيادة أمريكية. ومن ثم الانطلاق لتأسيس شراكة حقيقية بين مختلف مكونات هذه المنطقة من الكرد والعرب والسريان والتركمان وغيرهم وذلك حسب نسبها وتشكيل إدارات ومجالس ومؤسسات لإدارة المنطقة.

وفيما يخص مصير شرق الفرات، قال القيادي الكوردي، إن «هذه المنطقة (شرق الفرات) كونها تخضع لمبدأ المقايضات السياسية – التجارية، فهي تدفع ضريبة صراعات حزب العمال الكوردستاني PKK مع الدولة التركية، وما الحشود والتعزيزات العسكرية التركية على طول الحدود إلا نتيجة لهذا الصراع الذي ندفع نحن في شرق الفرات ضريبته».

وختم شاهين أحمد، القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا حديثه بالقول : « الموقف الأمريكي ما يزال يكتنفه الكثير من الغموض والضبابية بشأن شرق الفرات، وكذلك دوام التناقض في التصريحات الصادرة من المسؤولين في الإدارة الأمريكية».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة