مسؤولة أممية تدين استمرار قصف النظام وروسيا للمدنيين بإدلب

18.كانون1.2019
نجاة رشدي
نجاة رشدي

أدانت نجاة رشدي، مستشارة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، الغارات الجوية التي نفذتها قوات النظام السوري، وأسفرت عن مقتل العشرات في محافظة إدلب، وذلك في بيان صادر عن رشدي، بشأن الهجمات التي استهدفت مؤخرا مناطق خفض التصعيد في إدلب، وأودت بحياة 22 مدنيا بينهم أطفال ونساء.

وقالت رشدي إن "أطراف الصراع تعهدوا مرارا بأنهم سيستهدفون النقاط العسكرية فقط، لكن رغم تلك التعهدات نرى استمرار قصف المراكز الصحية والتعليمية".

ودعت رشدي كافة الأطراف إلى وقف استهداف المدنيين والبنى التحتية، والالتزام بوعودهم، منتقدة استهداف المدنيين بحجة مكافحة الإرهاب، في إشارة إلى النظام السوري.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".

وتعمل روسيا والنظام من خلال تكثيف القصف الجوي والصاروخي على المنطقة الواقعة جنوب الأوتوستراد الدولي حلب - سراقب - جسر الشغور" تشمل مناطق ريف إدلب الجنوبي ومعرة النعمان وجبل الزاوية وريف إدلب الشرقي وريف سراقب، لتهجير المنطقة من سكانها بشكل ممنهج.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة