مدير صحة النظام في اللاذقية يوجه بتجنيد العاملين في المشافي والهيئات المستقلة ضمن الفيلق الخامس

20.كانون1.2016

طالب مدير الصحة في نظام الأسد بمحافظة اللاذقية، بتوجيه جميع العاملين في المشافي والهيئات والمراكز والأقسام من أبناء المحافظات الأخرى بالالتحاق بمعسكر للفيلق الخامس خلال مدة أقصاها 48 ساعة.


وفي كتاب حصلت شبكة شام على نسخة منه وجهه " عمار غنام" مدير الصحة في اللاذقية في نظام الأسد، لجميع المديريات والمراكز والشعب، لفرز العاملين فيها من المحافظات الأخرى للتوجه إلى معسكر طلائع البعث في الرمل الجنوبي، المخصص للفيلق الخامس، يشمل جميع العاملين بين سن" 18 - 50 "، مع عقوبات تصل لفصل مع كل من يخاف تنفيذ القرار.


وكانت أعلنت ما يسمى بالقيادة العامة لقوات الأسد في 22 تشرين الثاني الفائت، عن تشكيل كيان عسكري جديد لدعم ما تبقى من قوات التي تحولت لميليشيات، تمتهن في قتل المدنيين العزل، إضافة لعشرات الميليشيات السابقة والتي تشكلت في الداخل او استقدمها نظام الأسد من لبنان وإيران ودول عدة لقتل الشعب السوري .


وبحسب القيادة فإن التشكيل والذي اعلن عنه باسم " الفيلق الخامس اقتحام" والمشكل من الطوعيين جاء استجابة للتطورات والأحداث المتسارعة، وتلبية لرغبات الجماهير في وضع حد نهائي لما أسماه الإرهاب، على أن يتولى هذا التشكيل مع باقي التشكيلات السابقة مهمة دعم قوات الأسد في القضاء على "الإرهاب"، مع باقي التشكيلات الرديفة والحليفة.


وتشكل الميليشيات المتنوعة من الدفاع الوطني لصقور الصحراء وعدة ميليشيات أخرى، إضافة للميليشيات الشيعية والمرتزقة الأجانب العمود الرئيسي لقوات الأسد في قتل الشعب السوري، والتي ساهمت إلى حد كبير بإطالة عمر نظام الأسد بعد ان وصل لمرحلة انهيار شبه كامل لجيشه بعد الانشقاقات وتزايد اعداد القتلى في صفوفه، لتأتي هذه الميليشيات وتساهم في إعادة التوازن العسكري وحماية نظام الأسد من الانهيار وبدعم دولي كبير.


ومن أبرز أعمال الميليشيات والتي تديرها زعامات أمنية أو شخصيات قيادية في نظام الأسد، هي القيام بعمليات التعفيش والسرقة للمناطق التي تسيطر عليها قوات الأسد وحلفائها، حيث تقوم بسرقة منازل المدنيين وكل ما يمكن حمله، لتباع في الأسواق السوداء التي ازدهرت في مناطق سيطرة قوات الأسد.


كما يسند لهذه الميليشيات عمليات حماية الأحياء الشعبية الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، والانتشار على الحواجز لاعتقال المدنيين، إضافة لزجها على جبهات القتال مع الثوار، حيث ان غالبية القتلى تكون في صفوف هؤلاء المرتزقة ممن لايأبه نظام الأسد لمقتلهم، ويقوم بحملات الاعتقال المستمرة في مناطق سيطرته لرفد هذه المكونات بالشباب تحت إغراءات المال والسرقة.


ونتيجة ازدياد عدد القتلى في صفوف عناصر قوات الأسد والميليشيات المختلفة لاسيما في معارك حلب، كان لابد لنظام الأسد من إظهار تشكيل جديد لإغراء الشباب وإجبارهم على الانضمام له، ليزج بهم من جديد على جبهات القتال المتنوعة بعد تهالك الميليشيات الأخرى ومقتل المئات من كوادرها، وبذلك يحافظ نظام الأسد على التوازن العسكري، ويساهم في الحفاظ على ماتبقى من هيبة في جيشه المنهار بهذه التشكيلات وبحجة محاربة الإرهاب وحماية الشعب الذي لم يسلم من تسلط هذه الميليشيات حتى في مناطق سيطرة قوات الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة