محكمة بريطانية تسمح لـ "عروسة داعش" بالعودة لبلادها للطعن بحكم حرمانها من الجنسية

16.تموز.2020
شميمة بيغوم
شميمة بيغوم

قضت محكمة بريطانية اليوم الخميس، بالسماح لشميمة بيغوم، بالعودة إلى المملكة المتحدة للطعن في حكم حرمانها من الجنسية البريطانية على خلفية انضمامها لتنظيم داعش في سوريا، حيث أخذت قضيتها صدى كبيراً خلال الأشهر الماضية.

وكان وزير الداخلية البريطانية، ساجد جويد، قد أصدر قرارا في 19 فبراير 2019، بتجريد بيغوم من جنسيتها بعدما تم العثور عليها في معسكر للاجئين شمال سوريا، وقد طعنت بيغوم على القرار في 13 يونيو 2019، إلا أن الحكومة رفضت طلبها بالقدوم إلى المملكة المتحدة لمتابعة القضية.

وقضت محكمة الاستئناف والمحكمة الجزئية بالمحكمة العليا الخميس، بضرورة السماح لبيغوم بالعودة إلى المملكة المتحدة لمتابعة استئنافها أمام لجنة استئناف الهجرة الخاصة (SIAC)، بحسب صحيفة "فينانشال تايمز" البريطانية.

من جانبها، وصفت وزارة الداخلية الحكم بأنه "مخيب للآمال للغاية"، حيث قالت إن محاميها سيطلبون الإذن لاستئناف الحكم.

وغادرت بيغوم البالغة من العمر الآن 20 عاما، منزلها في شرق لندن مع صديقتيها من المدرسة في عام 2015، لتجربة ما وصفته "بالحياة الجيدة" في سوريا والعراق، تحت سيطرة تنظيم داعش. وهناك تزوجت شميمة من مقاتل داعشي.

يذكر أن بيغوم، التي يطلق عليها عروس داعش، حاليا تعيش في معسكر اعتقال تشرف عليه قوات سوريا الديمقراطية، وسبق أن اعتبرت بيغوم أن "العالم بأسره قد انهار" من حولها في اليوم الذي علمت فيه بتجريدها من جنسيتها البريطانية.

وكانت الطالبة السابقة من شرق لندن، 20 عاماً، إحدى الصديقات الثلاث اللواتي غادرن المملكة المتّحدة قبل نحو خمسة أعوام على متن الطائرة إلى تركيا، للانضمام إلى تنظيم "داعش" في سوريا.

وجُردت بيغوم من جنسيتها البريطانية بقرارٍ من ساجد جاويد وزير الداخلية السابق بعدما عُثر عليها وهي حامل في شهرها التاسع، في أحد مخيّمات اللاجئين السوريّين العام الماضي، وتعيش بيغوم الآن في مخيّم الروج في شمال شرق سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة