طباعة

محاولة فاشلة لاغتيال قائد فيلق الرحمن في الغوطة الشرقية

08.آب.2016

حاول مجهولون ظهر اليوم اغتيال قائد فيلق الرحمن عبد الناصر شمير "أبو النصر" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ولكن محاولاتهم باءت الفشل، حيث أطلقوا النار على قائد الفيلق في مقره وبرفقته عضوي مجلس القيادة في الفيلق أبو علام وأبو نعيم.

وجاءت محاولة المجهولون اغتيال شمير عقب اجتماع عقده مع قيادات جيش الإسلام في الغوطة، حيث كان الاجتماع بهدف توحيد جهود فصائل الغوطة وإزالة عقبات تشكيل جسم عسكري واحد للدفاع عن المنطقة، وذلك بحسب تصريح صحفي للناطق باسم الفيلق "وائل علوان".

وأكد ناشطون على أن قائد الفيلق اشتبك مع المسلحين قبل أن يتمكن من الإفلات منهم، إذ أصيب خلال الاشتباكات أحد القادات، وذلك في مدينة حمورية.

وتمكن عناصر من الفيلق من القبض على أحد منفذي الهجوم، حيث لا تزال التحقيقات جارية معهم.

وأعلن جيش الإسلام عن إطلاق معركة "ذات الرقاع" ويهدف من خلالها لضرب ومهاجمة معاقل قوات على طول الجبهة الممتدة من مطار المرج إلى مبنى البحوث الزراعية في الغوطة الشرقية، وتمكن الثوار من السيطرة على جامع بدر وكتلة مباني مطلة على المطار، وهاجموا مواقع قوات الأسد في كازية المرج على طريق الغوطة الرئيسي والنقاط المجاورة لها وقتلوا من فيها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير