واشنطن تؤكد استخدام نظام الأسد للسلاح الكيماوي وتهدده بالرد على "الفظاعات"

26.أيلول.2019

خلصت الولايات المتحدة إلى أن نظام الأسد استخدم أسلحة كيمياوية في هجوم في شهر مايو/ أيار الماضي، وتوعدت بالرد على ذلك.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، متحدثا في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس، إن المسؤولين الأميركيين توصلوا إلى أن نظام الأسد استخدم غاز الكلور في هجوم دموي على محافظة إدلب، مشيرا إلى أن "الولايات المتحدة لن تسمح لهذه الهجمات بأن تمر من دون رد، ولن تتسامح مع الذين اختاروا التستّر على هذه الفظاعات"، ورفض تحديد كيف سترد واشنطن على ذلك.

وتابع بومبيو "ستواصل الولايات المتحدة الضغط على نظام الأسد الخبيث لإنهاء العنف ضد المدنيين السوريين والمشاركة في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة".

وقال بومبيو: "نظام الأسد مسؤول عن فظائع مروعة بعضها يصل إلى درجة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية"، داعيا النظام إلى إطلاق سراح الآلاف من السجناء المعتقلين ظلما، بما في ذلك الصحافي الأميركي أوستن تايس، علما أن "تايس" مفقود منذ سنوات، ويعتقد أنه محتجز لدى نظام الأسد.

وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة ستقدم 4.5 مليون دولار إضافية لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية لتمويل التحقيقات في حالات أخرى يشتبه في استخدامها السوري للأسلحة الكيمياوية.

وكانت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها استهدفت في أيار/مايو من العام الجاري، محور كبينة بريف اللاذقية بغاز الكلور المركز، عبر قذائف صاروخية، في محاولة منها للتقدم في المنطقة، وكسر خطوط الدفاع للفصائل هناك، بعد عشرات المحاولات الفاشلة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة