ما حقيقة الاشتباكات بين جيش النصر وتحرير الشام في قلعة المضيق بريف حماة ...!؟

27.كانون1.2017

اندلعت اشتباكات وصفت بالعنيفة استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين عناصر من هيئة تحرير الشام ومجموعة تابعة لجيش النصر التابع للجيش السوري الحر في قلعة المضيق بريف حماة الشمالي.

وقالت مصادر ميدانية في قلعة المضيق لـ شام إن هيئة تحرير الشام حاصرت مجموعة تنتمي لجيش النصر بقيادة "منير رعدون أبو دباك" والذي يتمركز فيما يعرف بالنقطة التاسعة في قلعة المضيق، بعد تكرار الشكاوى عليه واتهامه بعمليات تهريب لعناصر من جيش النظام وإدخال ممنوعات إلى المناطق المحررة عبر المعبر الفاصل بين مناطق سيطرة قوات الأسد والمناطق المحررة.

كما يتهم رعدون بحسب المصدر بأنه مسؤول عن تسهيل تهريب المشروبات الروحية والحبوب المخدرة من والى السقيلبية، كما يتهم بعلاقته مع ضباط من النظام والتنسيق معهم، كان المكتب الأمني في قلعة المضيق ألقى القبض قبل أيام على كميات كبيرة من الحبوب المخدرة والمشروبات وقام باعتقال عدد من الخلايا التي تروجها

ومع بدء الاشتباكات فجر اليوم بين مجموعة أبو دباك وعناصر هيئة تحرير الشام أعلن جيش النصر يفصل منير رعدون (أبو دباك ) قائد كتيبة المهام الخاصة في جيش النصر سابقا من ملاك الجيش وجرده من كافة صلاحياته لمخالفته التعليمات الصادرة عن القيادة العامة.

وأفادت المصادر أن حركة أحرار الشام تدخلت بين الطرفين لوقف الاشتباكات وسط أنباء عن تسلمها النقطة التي كان يسيطر عليها أبو دباك، لحين الفصل في القضية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة