"ماس" يصف قرار سجن أحد عناصر مخابرات الأسد في ألمانيا بـ "التاريخي"

24.شباط.2021
هايكو ماس
هايكو ماس

وصف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قرار الإدانة والسجن الصادر من إحدى المحاكم الألمانية بحق "إياد الغريب" العنصر السابق في مخابرات الأسد، بأنه "قرار تاريخي".

وأفاد ماس في بيان نشره عبر تويتر، أن القرار يعد الأول الذي يأخذ في الحسبان المسؤولين عن التعذيب في سوريا ويضمن على الأقل بعض العدالة.

وأشار "ماس" إلى أن القرار يحمل معنى رمزيا رفيعا للكثير من الناس، واصفا إياه بالـ "التاريخي".

وعلى صعيد متصل، يواصل القضاء الألماني محاكمة ضابط المخابرات السابق في نظام الأسد، أنور رسلان (57 عاما)، الذي يواجه تهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية واغتصاب وقتل 58 شخصا.

وكان القضاء الألماني أصدر اليوم الأربعاء، وفي سابقة من نوعها، الحكم على عنصر سابق في مخابرات نظام الأسد، مدان بجرائم حرب، بالسجن أربع سنوات ونصف، بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية، وهي أول محاكمة في العالم حول جرائم الحرب المرتكبة في سوريا.

وقال "المركز الأوروبي لحقوق الإنسان"، اليوم، إن النيابة العامة الألمانية، طالبت بالسجن لمدة خمس سنوات ونصف السنة للمدعو "إياد الغريب" على خلفية اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتعذيب معتقلين في أفرع النظام الأمنية.

وأوضح المركز أن ممثلي مكتب المدعي العام الاتحادي أكدوا في بيانهم الختامي، أمام محكمة "كوبلنز العليا" الألمانية، عن "مدى وحشية الحكومة السورية ضد أعضاء المعارضة، حتى قبل عام 2011"، وتعتبر محاكمة الضابطين "معلماً قانونياً"، لأنها المرة الأولى التي تحكم فيها محكمة خارج سوريا بقضية ارتكاب مسؤولي النظام "جرائم ضد الإنسانية".

واعتبر "فضل عبد الغني" مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن الحكم الصادر بحق أحد ضباط النظام السوري في ألمانيا، خطوة باتجاه المحاسبة، وإن كانت منقوصة، وأقل مما يطلب السوريون لمحاسبة مجرمي الحرب.

وأوضح "عبد الغني" في حديث لشبكة "شام"، أن هناك شخصيات أشد إجراماً لاتزال ترتكب جرائم الحرب بحق السوريين من قتل واعتقال، ولكن لا يوجد آليات للوصول إليهم في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن هذه الأحكام محدودة ولكنها المتاحة حالياً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة