مؤتمر الحوار الوطني في اقرب وقت.. والسعي للتوصل الى اتفاق على قائمة المشاركين فيه

24.تشرين2.2017

بدى الخلاف على السطح، اكثر وضوحاً عقب اجتماع القمة الثلاثية في سوتشي، إذ أعلن الكرملين أن روسيا تدرك طبيعة تحفظات تركيا بشأن مشاركة بعض القوى السورية في مؤتمر الحوار الوطني السوري، الذي تم التوافق على تنظيمه خلال المرحلة المقبلة، وذلك في إشارة إلى اعتراض أنقرة على دعوة "وحدات حماية الشعب الكردية"، التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

وخلال اجتماع رؤساء الدول الضامنة للأستانا الثلاثة، يوم الأربعاء الماضي، توصلوا الى توافق على أن مؤتمر سوتشي سيعقد في أقرب وقت.

وأكد الناطق الرئاسي لموسكو، "ديمتري بيسكوف"، إن "موسكو وأنقرة تقومان بعمل على هذا الاتجاه"، موضحاً "نحن على علم بأن هناك بعض التحفظات لدى شركائنا الأتراك بخصوص بعض القوى التي يعتبرونها تشكل خطراً على الأمن القومي (التركي)، ولكن ذلك لا يعني أنه لن يكون هناك عمل مشترك بهذا الخصوص".

وقال بيسكوف إن "مؤتمر الحوار الوطني السوري"، سيعقد في أقرب وقت، متابعاً أنه من السابق لأوانه الحديث عن تشكيل لجنة لإعداد مسودة الدستور في سورية، وشدد على ضرورة الاتفاق على قائمة المشاركين في المؤتمر.

وشدد بيسكوف على أن قائمة المشاركين يجب أن تكون شاملة إلى أقصى قدر، لأن معادلة قابلة للحياة من أجل التسوية السياسية لا يمكن ضمانها إلا بمشاركة أكبر عدد ممكن من الأطراف السورية.

من جهة أخرى، أعلنت الخارجية الروسية أن المبعوث الأممي إلى سورية، "ستيفان دي ميستورا"، سيجتمع اليوم مع وزير الخارجية الروسي، "سيرغي لافروف"، بعد جولة محادثات يجريها مع وزير الدفاع "سيرغي شويغو".

وسيناقش دي ميستورا مع المسؤولين الروس، التحضيرات للجولة الثامنة من المفاوضات السورية التي قد تجري في جنيف الأسبوع المقبل، إضافة إلى مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي ينتظر أن ينعقد مطلع كانون الأول/ديسمبر في مدينة سوتشي الروسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة