لوقف تهريب المخدرات إلى أوروبا ... عربات مصفحة بريطانية لضبط حدود لبنان مع سوريا

13.شباط.2021

كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية، في تقرير لها عن إرسال بريطانيا 100 عربة مصفحة وفريقا من المظليين للبنان، للمساعدة بحراسة الحدود مع سوريا، ولفتت إلى أن الغاية الرئيسية من الشحنة يتمثل بـ "وقف الإرهابيين والمخدرات والسلاح من الوصول إلى أوروبا عبر لبنان".

وحذر الجنرال سير جون لورمير، المسؤول الدفاعي البريطاني البارز مما أطلق عليها "قروحا متقيحة لعدم الاستقرار" بالمنطقة، وفي مقابلة مع الصحيفة أكد أن تعزيز أمن لبنان سيساعد على منع انتشار الحرب السورية خارج حدودها ويجعل بريطانيا آمنة.

وجاءت تعليقاته في وقت وصف فيه أكبر دبلوماسي لبناني في بريطانيا رامي مرتضى، تنظيم الدولة الإسلامية بـ "الفيروس المتحور"، ولفت إلى أن التهديد من الإرهابيين في الجارة سوريا لا يزال قائما وأن بلده الذي يعاني من أزمة اقتصادية وصحية يعتبر بوابة إلى أوروبا، وفق ترجمة موقع "عربي 21".

وقال مرتضى: "عندما تكون تعاني من الفيروس الأصلي وتعتقد أنك انتهيت منه وتم القضاء عليه تجده قد أتى عبر سلالة أخرى.. وذات الشيء ينطبق على الجماعات الإرهابية، واستطعنا احتواء شكل من هذا التهديد وهو داعش لكن الأيديولوجية باقية وتم تخفيض مقدراته البشرية ولكنه لا يزال باقيا، ويجب علينا أن نكون حذرين من ظهور شكل آخر من الإرهاب".

ويمكن لسيارات لاند روفر بمعدات عليها العمل في مناطق وعرة. ومنحت إلى الأفواج البرية في القوات اللبنانية لمراقبة الحدود الشمال والشمالية- الشرقية مع سوريا، والمعدات التي أرسلت ليست حديثة، بل مستهلكة وتم وقفها عن الخدمة بعدما استخدمت في العراق وأفغانستان.

وتم إرسال العديد من عناصر وضباط فرقة الهجوم الجوية البريطانية للبنان لاستقبال العربات وتدريب القوات اللبنانية على استخدامها، وقال لورمير الذي سيتقاعد من الجيش هذا الصيف بعد 40 عاما إن العربات ستعطي الأفواج البرية العاملة على الحدود القدرة لتأمينها وستساعدهم على حماية حدودهم من "المتطرفين والإرهابيين والمهربين".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة