لرفضهم قرار الخدمة الإجبارية ... "ب ي د" تفصل عشرات المعلمين في الرقة وريفها

09.آب.2020

أقدمت ميليشيات ما يُسمى بحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، بغطاء من "لجنة التربية والتعليم" في الرقة التابعة له، على فصل عشرات المعلمين في المحافظة وريفها، وذلك انتقاماً من أفراد الكوادر التعليمية التي رفضت قرار يقضي بتجنيدهم بصفوف الميليشيات الانفصالية.

وقال ناشطون في شبكة "الخابور"، المحلية إن ميليشيا "ب ي د"، فصلّت عشرات المعلمين من وظائفهم في مدينة الرقة وريفها الشمالي، بعد رفضهم الالتحاق بصفوف ميليشياتها ضمن ما تطلق عليه واجب "الدفاع الذاتي"، الأمر الذي أدى لملاحقتهم من قبل ميليشيا "ب ي د"، وفقاً لما أفادت به الشبكة.

ويبلغ تعداد المعلمين والمدرسين الذين أرسلت إليهم الميليشيات بلاغات السوق للخدمة الإجبارية في صفوفها أكثر من 150 معلماً، وأشارت شبكة "الخابور" نقلاً عن مراسلها بأنّ معظمم المدرسين فروا إلى مناطق "نبع السلام" الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري، هرباً من التجنيد.

وأشارت مصادر الشبكة ذاتها إلى أنّ المعلمين المطلوبين للتجنيد هم من مواليد 1990 وما فوق، وقد اشترطت عليهم الميليشيا الخدمة لمدة عام في صفوفها مقابل السماح لهم بمزاولة التعليم في مدارس المنطقة الخاضعة لسيطرة الميليشيات الانفصالية.

هذا وتعاني معظم مدارس محافظات الرقة ودير الزور والحسكة من قلة المعلمين بسبب استمرار عمليات تجنيدهم من قبل "قسد"، إضافة لرفض بعضهم التدريس في مدراس تعلم منهاج خاصة بالميليشيات، الأمر الذي ظهرت تداعياته قبل أسابيع حيث واجهت "الإدارة الذاتية" رفضاً شعبياً واسعاً لمنهاج تعليمي خاص بها يشمل كافة مناطق سيطرتها شمال شرق البلاد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة