طباعة

لتلميع صورة المجرم .. إيران تستهدف أطفال سوريا برسوم مضللة عن الإرهابي "قاسم سليماني"

10.كانون2.2021

رصدت شبكة "شام" الإخبارية صوراً نشرتها معرفات تابعة لميليشات "زينبيون" الإيرانية في سوريا، لما قالت إنها رسوم مخصصة للأطفال، ليتبين إستهداف إيران خلالها لفئة الأطفال بهدف نشر معتقداتها وروايتها عن المجرم "قاسم سليماني"، عبر صور مضللة ومنافية للواقع.

ودّعت المعرفات إلى نشر هذه الصور في المعاهد والمراكز التعليمية الخاصة بإيران والتي تنتشر في ضواحي دمشق وحلب ودير الزور حيث تكون اللغة الفارسية الدخيلة هي الأساسية فيها، في سياق تنامي النفوذ الإيراني بمناطق سيطرة النظام.

وتزعم ميليشيات إيران بأنّ الرسومات التي تستهدف الأطفال تحاكي بعض المواقف "سليماني"، ويجري طباعتها وتقديمها للأطفال بهدف "إنشاء علاقة قلبيّة بينهم وبين قائد فيلق القدس"، وفق تعبيرها.

وأظهرت الصور مشاهد توحي للأطفال بأن المجرم "قاسم سليماني"، كان يهم بالأطفال حيث تضمنت مشاهد الرسوم تجمع الأطفال حوله للتعلم والمرح وتوزيع الورود، بالوقت الذي يؤكد الواقع بأن كان مصدر موت وتنكيل للسوريين إذ شارك بجرائم حرب خلال مساندته لنظام الأسد.

وفي السياق يتغنى إعلام النظام وعدد من شخصياته منها "بثينة شعبان" ومفتي البراميل "أحمد حسون"، بدور الإرهابي "قاسم سليماني"، في سوريا، بما يتوافق مع الرواية الإيرانية التي تظهره كـ "حمامة سلام"، فيما يعد من أبرز وجوه الإجرام التي ساندت نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الجنرال الإيراني "قاسم سليماني"، لقي مصرعه إثر غارة شنتها طائرة مسيرة أميركية قرب مطار بغداد العراقي، في الثالث من شهر يناير/ كانون الثاني، مطلع عام 2020 الماضي، ويعرف عنه قيادته لما يُسمى بـ"فيلق القدس"، التابع للحرس الثوري الإيراني ومشاركته في الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير