لافروف يدعو لتوحيد جهود " الجيش السوري و المعارضة و القوات الكردية لمواجهة الإرهاب"!؟

03.تموز.2015

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئيس الروسي اقترح على جميع دول المنطقة في الشرق الأوسط توحيد جهودها ، مؤكداً أن هذا يخص "سوريا أيضا والجيش السوري والمعارضة السورية، بما في ذلك المعارضة المسلحة التي  تدعو إلى الحفاظ على سوريا دولة موحدة ذات سيادة وبطابع علماني دون أي مظاهر تطرف تضمن حقوقا متساوية لمختلف المكونات الإثنية والطائفية".

وأضاف لافروف ، في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن في موسكو ،  أن هذه المبادة تخص أيضا أكراد سوريا أيضا، ودولا أخرى بما فيها العراق وإيران وتركيا والسعودية.

وأكد لافروف  أن روسيا "لا تحاول فرض مشاريع على أحد، لكنها ترى أن الخلافات والتناقضات الموجودة بين دول المنطقة تصرف اهتمامها عن المهمة الرئيسية المتمثلة في محاربة الإرهاب".

واعتبر أن تصفية الحسابات بين الدول ليست من الأمور ذات الأولوية يمكن تأجيلها طالما يتطلب الوضع توحيد جهود الجميع لمحاربة الإرهاب.

واعتبر لافروف أن الهدف الرئيسي يكمن حاليا في إيقاف داعش ومنعه من إقامة ما يطلق عليه الخلافة".

وقال إن الجانب الروسي سيرحب وسيدعم أية "مبادرات ترمي إلى تحسين الإجراءات الموجهة ضد "داعش"، بما في ذلك مبادرات جامعة الدول العربية".

وبشأن فكرة تشكيل قوة عربية مشتركة وإمكانية استخدامها لمحاربة تنظيم الدولة  ، قال لافروف : "إذا كانت هذه المنظمة ترى أن هناك سبلا لزيادة فعالية الجهود المشتركة لمحاربة الخطر الإرهابي، فسنرحب بذلك. وعندما سيتم تشكيل هيئات معنية، وإذا كان دعمنا لها ضروريا، وبالدرجة الأولى، الدعم السياسي والقانوني بما في ذلك في إطار مجلس الأمن الدولي، فسنقدم مثل هذا الدعم، طبعا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة