"كورونا" تتصاعد ومسؤول طبي يؤكد وصول "السلالة المتحورة" وبدء موجة ثالثة بمناطق النظام

05.آذار.2021

تصاعدت حصائل وباء كورونا في سوريا مع تسجيل حالات جديدة تزامنت مع تصريحات صادرة عن مسؤول طبي بمناطق سيطرة النظام أكد بأن "السلالة المتحورة وصلت والموجة الثالثة بدأت".

وفي التفاصيل كشفت شبكة الإنذار المبكر شمال سوريا، عن تسجيل 9 إصابات جديدة بفايروس "كورونا"، في المناطق المحررة شمال سوريا.

في حين أصبح عدد الإصابات 21 ألف و198 إصابة وحالات الشفاء 18 ألف و706 بعد تسجيل 23 حالة جديدة، وتوقفت الوفيات عند 408 حالة.

وأكدت بأن عدد الحالات التي تم اختبارها 450، ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها حتى أمس 95 ألف و780 اختبار، في أحد إحصائية صادرة عن السلطات الصحية في الشمال السوري.

بالمقابل أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام عن تسجيل 62 إصابة جديدة بفايروس "كورونا" ما يرفع عدد الإصابات المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 15 ألف و815 حالة.

وقالت الوزارة إنها سجلت 84 حالة شفاء ليصل عدد المتعافين إلى 10123 حالة، فيما أعلنت عن تسجيل 5 حالات وفاة، ليرتفع عدد الوفيات إلى 1050 حالة.

في حين صرح الدكتور "نبوغ العوا"، وهو عضو الفريق الاستشاري لمواجهة "كورونا" بمناطق سيطرة بأن الطفرة المتحورة من فيروس كورونا وصلت إلى سوريا والدليل هو ارتفاع الإصابات بشكل سريع، وأقوى في الأعراض عما كان في السابق.

وقال المسؤول الطبي ذاته إن السلالة الجديدة تسبب 60 إصابة مقابل إصابة واحدة من السلالة السابقة، وتكون أعراضها أقوى ومن الممكن أن تسبب الوفاة، وشديدة على الأطفال كذلك على عكس ما كانت عليه السلالة السابقة حيث كان الأطفال نواقل للفيروس بأعراض خفيفة.

وذكر أن هناك تشابه في شدة أعراض وانتقال العدوى في الموجتين الأولى والثانية، أما حالياً وصلنا لمرحلة القفزات في الإصابات.

ولفت إلى أن كل عيادات الصدرية والأنف والأذن تراجعها يومياً أعداد كبيرة من المصابين وعلى وزارة الصحة أن تدرج الحالات هذه ضمن إحصائياتها، وفق تعبيره.

وتحدث عن عدم وجود إحصائيات دقيقة في سوريا لعدد الإصابات، لأن الوزارة لا تسجل الإصابات إلا من المستشفيات الحكومية في كل محافظة بينما إصابات العيادات والمراكز الصحية لا تعتمد عليها، وهذا ما يفسر الفجوة الكبيرة بين إحصائيتي لبنان وسوريا، وفق تقديراته.

بالمقابل أعلنت هيئة الصحة في "الإدارة الذاتية" أمس الخميس تسجيل 19 حالة إصابة جديدة بفايروس كوفيد19 في مناطق شمال وشرق سوريا.

وذكر الدكتور "جوان مصطفى" الرئيس المشترك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية أنه تم تسجيل حالتي وفاة، ولم يشير إلى تسجيل حالات شفاء جديدة.

وبلغ عدد المصابين بفايروس كورونا في مناطق "قسد" مع إعلان هذه الحالات الجديدة 8648 حالة مؤكدة منها 326 حالة وفاة 1251 حالة شفاء مؤكدة، وفق هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة "قسد"، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً لاكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة