قيادي في حركة تحرير حمص : سنتبع أساليب لم يألفها النظام وحلفائه في مواجهته

18.شباط.2016

أطلقت حركة تحرير حمص عمليات جديدة و نوعية في عمق المناطق الخاضعة للنظام بعد تفجير دورية راجلة ، ليل أمس، على أوتوستراد حمص طرطوس ومقتل جميع عناصرها .

وقال النقيب رشيد حوراني الناطق العسكري لحركة تحرير حمص أنه:منذ أعلنت الحركة عن معهد الـتأهيل العسكري بيّنا أن من مهام المعهد إعداد مجموعات للعمل الفدائي في المنطقة التي يتواجد فيها ، وكذلك على اهداف تابعة للنظام وميليشياته كلواء الرضا واستهدافهم عبر هذه المجموعات الفدائية ، وهذه العملية وهي الاولى لما انتجه المعهد خلال فترة قصيرة من انطلاقته ، ومن بين مشاريعه تدريب قناصين محترفين لأهميتهم الكبيرة في المعركة وغير ذلك .

و أضاف أنه : نستطيع القول انها هجومية وتفجير عن بعد في آن واحد ، حيث يتم الاعداد لتنفيذ العمل بكلا الجانبين ، ويتم اتخاذ القرار في حينه بما يحقق سلامة الثوار المنفذين وإلحاق أكبر خسائر في صفوف العدو، كما ذكرت سابقا هي عملية هي الاولى من نوعها ونتاج معهد التأهيل العسكري ، مكان تنفيذ العملية على اوستراد حمص – طرطوس .

و لفت إلى أن التفجير تسبب بتدمير سيارة بكامل عناصرها ( 5 عناصر من خلال المعلومات التي تم رصد الدورية من خلالها )مع اسلحتهم وذخيرتهم ، ولا نعول على الخسائر المادية بقدر ما نعول على زرع الرعب والخوف الذي هو موجود أصلا في قلوبهم .علما أن الصمود على جبهات حربنفسه رفع و أكد حوراني أن العملية شجعت الثوار وزادت من رغبتهم بتنفيذ عمليات جديدة في العمق .

و العملية هي نوع جديد يدخل ساحة المعركة لاستهداف ماتبقى من جيش النظام وأماكن تجمع الشبيحة والميليشيات الطائفية في حمص .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: رضوان الهندي - مراسل حمص

الأكثر قراءة