قيادي سابق في الجيش الحر يقتل 3 شبان في درعا .. والسبب؟

09.كانون2.2020

قال ناشطون لشبكة شام أن قيادي سابق في الجيش الحر أقدم على قتل 3 شبان بينهم اثنان من اللاجئين الفلسطينيين في مدينة درعا، حيث عٌثر على الجثث وعليها آثار إطلاق نار عن قرب.

وأكد الناشطون أن القيادي مصطفى المسالمة والمعروف بإسم "الكسم" قام بقتل 3 شبان رميا بالرصاص المباشر وذلك بعد أن قامت مجموعة مسلحة تتبع له بإعتقالهم في وقت سابق، واليوم تم رمي جثثهم وعليها آثار التعذيب الشديد.

وحسب أحد الناشطين فقد أكد أن "الكسم" كان قد اعتقل الشبان الثلاثة قبل قرابة الأسبوع، لاتهامهم بقتل شقيقه "وسام" والمعروف بإسم "العجلوقة" قبل نحو أسبوعين "24/12/019" بعد استهدافه بعبوة ناسفة انفجرت به وقتلته مع أحد مرافقيه.

وعُثر على الجثث الثلاثة اليوم في دوار الكازية في درعا البلد، وهو ذات الموقع الذي قتل فيه "العجلوقة" في وقت سابق، في إشارة أن الكسم قد أخذ بثأر أخيه.

وأكد ناشط لشبكة شام أن الشبان المقتولين لم يكن لهم أي نشاط عسكري قبل سقوط درعا ولا بعدها، ما يدحض التهم بحقهم بأنهم وراء مقتل العجلوقة، وأن ما قام به الكسم إنما هي رسالة تهديد لأهالي محافظة درعا بشكل عام والمدينة بشكل خاص.

بينهم ذكرت صفحات موالية للنظام أن الشبان الثلاثة قتلوا بسبب قيامهم بزرع عبوات ناسفة وعمليات إغتايل في مدينة درعا ومنطقة البلد.

وكان كلا من العجلوقة والكسم قد انضما إلى الأمن العسكري التابع للنظام بعد سيطرة الأخير على محافظة درعا 2018، وشكلا مجموعة تعمل لصالح النظام وتعمل أيضا في تجارة المخدرات والسلاح والتهريب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة