طباعة

قوات الأسد تواصل اعتقال أقارب لعناصر تنظيم الدولة في درعا

01.كانون2.2019

نشر مكتب توثيق الشهداء في محافظة درعا تقريرا عن استمرار قيام قوات الأسد بإعتقال عدد من أقارب عناصر من تنظيم الدولة وفصائل المعارضة غالبيتهم من النساء، وذلك بشكل شبه يومي خلال الشهر الماضي "شهر كانون الأول / ديسمبر".

واكد المكتب استمرار الأفرع الأمنية التابعة لنظام الأسد بعمليات الاعتقال بشكل شبه يومي، ليشهد الشهر الماضي تركيزا على اعتقال النساء بتهم ارتباطهم بأفراد من تنظيم الدولة الإسلامية أو فصائل المعارضة المختلفة.

وقال المكتب أنه وثق ما لا يقل عن 76 معتقلا ولم يتم توثيق إطلاق سراح أي منهم خلال الشهر الماضي ، بينهم 7 من مقاتلي فصائل المعارضة الذين التحقوا بقوات النظام

ونوه المكتب أن هذه الإحصائية لا تتضمن من تم اعتقالهم بهدف سوقهم للخدمتين الإلزامية و الاحتياطية في قوات النظام والذين يصل عددهم للمئات.

واشار المكتب لوجود 3 معتقلين لدى فرع الأمن الجنائي، و40 معتقل لدى شعبة المخابرات العسكرية، و10 معتقلين لدى إدارة المخابرات الجوية ، بالإضافة لتوثيق 23 معتقل لم يتمكن المكتب من تحديد الجهة المسؤولة عن اعتقالهم .

كما وثق المكتب اعتقال قوات النظام لـ 17 شخصا أثناء محاولتهم الخروج بطرق التهريب إلى محافظة إدلب أو لبنان، هربا من الخدمة العسكرية.

وذكر المكتب أن عمليات الاعتقال طالت مقاتلين سابقين في فصائل المعارضة ممن انضم إلى اتفاقية التسوية، حيث وثق القسم اعتقال : 37 مقاتل سابق في فصائل المعارضة ، من ضمنهم 7 قادة سابقين .

كما طالت عمليات الاعتقال 23 سيدة و طفل قاصر ، و هو العدد الأكبر من الاعتقالات التي تطال النساء منذ اتفاقية التسوية .

أخيرا ، وثق المكتب إطلاق سراح أحد المختطفين من أبناء محافظة درعا ممن تم اختطافهم بهدف الحصول على فدية مالية خلال شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي ، بينما مايزال مصير 7 مختطفين مجهولا حتى الآن .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير