قوات الأسد تطالب بإخلاء مدينة الصنمين وتهدد باقتحامها وقصفها ... والمدنيون يناشدون الفصائل للتدخل

22.كانون2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

طالبت قوات الأسد كافة القاطنين في مدينة الصنمين شمال مدينة درعا بإخلائها بشكل كامل اعتبارا من الساعة الخامسة والنصف من فجر يوم غد الثلاثاء، على أن تنتهي المهلة في الساعة التاسعة من صباح ذات اليوم.

وطالبت باصطحاب الخارجين من المدينة هوياتهم الشخصية معهم، على أن يكون باب الفرقة التاسعة مكانا للخروج، باتجاه بلدة جباب.

وهددت قوات الأسد كل من يبقى في المدينة، حيث أشارت إلى أنها سوف تعتبر المدينة منطقة أعمال قتالية اعتبارا من الساعة العاشرة من صباح يوم غد.

كما وهددت بقصف المدينة جوا وعن طريق سلاحي المدفعية وراجمات الصواريخ على رأس من يتبقى فيها، إلى أن ينتهي ذلك بدخولها إلى أحياء المدينة.

وأكد ناشطون على أن نظام الأسد يتذرع بقضية اختطاف عناصر تابعين له للسيطرة على كامل المدينة، ونوهوا إلى أن نظام الأسد هو من قام بإطلاق النار على ضباط تابعين له يوم الجمعة، بهدف اتهام ثوار المدينة بذلك.

وكان موكب لضباط كبار في الفرقة التاسعة التابعة لقوات الأسد قد تعرض مساء الجمعة الماضية لإطلاق رصاص من قبل مجهولين، وتم نقل الضباط مصابين بجروح إلى العاصمة دمشق، وسط استنفار من قبل قوات الأسد في مدينة الصنمين.

وقصفت قوات الأسد حينها الطريق العام شرقي مدينة الصنمين بالرشاشات الثقيلة، وسط إطلاق عدد من القنابل المضيئة في سماء المدينة بحسب ناشطين.

يذكر أن مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي وقعت على مصالحات مع قوات الأسد، بالإضافة إلى بلدتي غباغب ومحجة، والتي دخلت جميعها في مصالحات مع قوات الأسد بعد حصار مستمر منذ عدة سنوات، في ظل تواجد العديد من عناصر الجيش الحر بداخل تلك المناطق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة