قضاء لبنان يتحيز لزوج "نانسي" ويفرج عنه قبل انتهاء التحقيق بقتله لشاب سوري بـ 16 طلقة

07.كانون2.2020

أخلى القضاء اللبناني، اليوم الثلاثاء، سبيل زوج الفنانة اللبنانية "نانسي عجرم" الدكتور فادي الهاشم، المتورط بقتل الشاب السوري "محمد حسن الموسى" مواليد عام 1989؛ وهو من أبناء قرية بسقلا بريف إدلب الجنوبي، بدعوى اقتحام الفيلا بهدف السرقة، في الوقت الذي بدأت تتكشف فيه حقائق عديدة عن زيف الادعاءات وبينت أن الشاب يعمل لديهم في حديقة الفيلا.

وكانت النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون، قررت اليوم إخلاء سبيل زوج الفنانة نانسي عجرم، وذلك بعدما استمعت الى إفادته في إطار التوسع بالتحقيق لكشف ملابسات الحادثة التي وقعت في منزل الهاشم، وأدت الى مقتل شاب سوري.

وكانت كشفت وسائل إعلام لبنانية تفاصيل جديدة في حادثة قتل الشاب السوري في منزل الفنانة اللبنانية "نانسي عجرم، مشيرة إلى معلومات قد تؤدي لتورط زوجها فادي الهاشم في القضية، حيث نقلت قناة «MTV» اللبنانية عن مصدر قضائي في النيابة العامة قوله إن القتيل "يدعى محمد الموسى" أصيب بــ 16 رصاصة، وكان بحوزته مسدس غير حقيقي.

وفي اتصال هاتفي مع الصحفي اللبناني "طوني خليفة" في برنامج عبر قناة "الجديد" أقر المحامي جابي جرمانوس، محامي أسرة الفنانة "نانسي عجرم"، بصحة المعلومات حول تعرض الشاب السوري لـ "16 طلقة"، في وقت كان أظهر الفيديو الذي نشر سابقاً إطلاق رصاصة واحدة على الشخص الظاهر في الفيديو.

وشكك نشطاء سوريين في صحة الفيديو الذي نشر عبر وسائل الإعلام في اليوم الأول للحادثة، ورجحوا أن يكون مفبرك، لوجود عدة تناقضات في الفيديو، أولها أن الشخص الظاهر في الفيديو كان يرتدي لباساً أبيض "جاكيت" وفي صورة مقتله "يظهر لباس آخر للضحية.

ولاقت الواقعة تفاعلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل إعلاميين لبنانيين وسوريين، منددين بالعنصرية تجاه اللاجئ السوري، ومشككين برواية زوج الفنانة وصحة الفيديوهات التي نشرت مقطعة للحادثة، وماسيق من اتهامات بالسرقة لتضليل التحقيق في الجريمة.

وكانت ناشدت والد المغدور محمد عبر منبر شبكة "شام" في تسجيل صوتي، القوى اللبنانية للتحقيق في حادثة قتل ولدها، مطالبة بالعدالة والقصاص العادل من المجرم قاتل ولدها، مؤكدة أنه كان يعمل في فيلا نانسي عجرم ضمن الحديقة يومي السبت والجمعة.

بدوره، قال خال محمد الموسى، إن زوج عجرم حذف ما يريده في الفيديو المنشور، متسائلا لماذا لم يتم التقاط صورة لمحمد بعد إطلاق النار عليه تظهر المسدس بين يديه؟، مؤكدا أن ابن أخته يعيش في لبنان منذ 10 سنوات وليس لديه أي سوابق جرمية، وأضاف: "لو لم يكن محقا، لماذا أقدم الدكتور فادي على إعطائه مبلغا من المال؟".

ويظهر الفيديو إطلاق الشاب النار من مسدس صوتي، في وقت يقوم زوج الفنانة بأطلاق الرصاص من سلاح برصاص حي، أردت الشاب السوري قتيلاً، قبل أن يبدأ الترويج الإعلامي لاقتحام شاب سوري الفيلا بدعوى السرقة، في وقت لم تنشر باقي الفيديوهات التي توضح تفاصيل حوار الشاب مع الحرس الذين يعرفونه جيداً وحواره الكامل مع زوج نانسي الذي يطلب فيها حقوقه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة