تجنيد بالقوة

قسد تشن حملة اعتقالات تطال العشرات من الشبان في بريف الرقة

11.آذار.2017

داهمت عناصر تابعة للميليشيات الكردية الانفصالية اليوم، قرية بير الصران في ريف محافظة الرقة الشمالي، شنت على اثرها حملة اعتقالات واسعة بحق الشباب، وسط تهديدات للأهالي بتهجيرهم من القرية بقوة السلاح في حال اعترضت على اعتقال الشباب.

 

وقال ناشطون من الرقة إن القوات التابعة للميليشيات الكردية الانفصالية داهمت قرية بير الصران، واعتقلت أكثر من 20 شاباً من أبنائها بهدف اقتيادهم للتجنيد في المعسكرات وزجهم على جبهات القتال، تلا ذلك جمع الأهالي أمام مدرسة القرية وتهديدهم بالتهجير من منازلهم في حال اعترضوا على عمليات الاعتقال.

 

وعلى غرار ذلك داهمت عناصر تابعة للوحدات الانفصالية الكردية بالأمس، قرية القيروان في ريف محافظة الحسكة، وقامت بحملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من الشباب، بهدف اقتيادهم للتطوع في صفوف الوحدات الانفصالية الكردية وزجهم على جبهات القتال، في استمرار لعمليات التضييق التي تنتهجها ضد المكونات العربية في مناطق سيطرتها.

 

وقال ناشطون إن عناصر الشرطة العسكرية التابعة للوحدات الكردية الانفصالية داهمت قرية القيروان التابعة لمدينة الدرباسية في ريف الحسكة الشمالي، في وقت صلاة الجمعة، وقامت باعتقال أكثر من 45 شاباً بينهم قاصرين وطلاب مدارس.

 

وأضاف المصدر أن نساء ووجهاء القرية تدخلوا في وجه الوحدات الكردية الانفصالية وقاموا بمنعهم من اقتياد الشباب، حيث تمكنوا من اطلاق سراح أكثر من 20 معتقل، فيما اقتادت عناصر الشرطة باقي الشباب لجهة مجهولة.

 

وتنتهج الوحدات الكردية الانفصالية سياسة الاعتقال للشباب والقاصرين في مناطق سيطرتها بهدف زجهم في القتال على الجبهات التي تخوضها ضد تنظيم الدولة والثوار في مناطق عدة، وسط عمليات تهجير ممنهجة واعتقالات يومية تطال المكونات العربية في مناطق سيطرتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة