"قسد" ترفض إدخال المدنيين العالقين في بادية ديرالزور لعدم قدرتهم على دفع المال

05.أيلول.2018

يعاني المدنيون الهاربون من مناطق سيطرة تنظيم الدولة بريف ديرالزور الشرقي من أوضاع إنسانية مأساوية بسبب عدم سماح عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لهم بالدخول إلى مناطق سيطرتهم.

وقال ناشطون في شبكة "فرات بوست" أن عشرات العائلات المدنية الهاربة من مناطق سيطرة تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي لا يزالون عالقين في البادية بسبب عدم سماح "قسد" بإكمال طريقهم دون دفع مبالغ مالية.

وذكر ذات المصدر أن "قسد" سمحت لأصحاب الأموال والتجار بالخروج من البادية.

ويعاني المدنيون القاطنون في المناطق التي يسيطر عليها عناصر تنظيم الدولة من أوضاع إنسانية صعبة خصوصا في ظل القصف المدفعي والجوي من قبل "قسد" والتحالف الدولي بين الفينة والأخرى.

وتعتبر مدينة هجين بريف ديرالزور الشرقي أبرز المواقع التي يتحصن فيها تنظيم الدولة شرق الفرات، وتقع على الضفة اليسرى لنهر الفرات، ويحيط بها من ثلاث جهات، حيث تنتشر مزارعها وبيوتها على سهل فيضي، وتبعد هجين مسافة 110 كيلومترات إلى الشرق من دير الزور، وحوالى 35 كيلومتراً عن مدينة البوكمال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة