قرابة 120 حافلة تتحرك لإجلاء "كفريا والفوعة" والخروج غداً الأربعاء وفق الاتفاق

17.تموز.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أكدت مصادر عسكرية لشبكة "شام"، أن تطبيق الاتفاق بين الفصائل في إدلب والميليشيات الشيعية المحاصرة في بلدتي "كفريا والفوعة" قد دخل حيز التنفيذ، حيث سيتم إجلاء كامل للبلدتين خلال الساعات القليلة القادمة.

وبينت المصادر أن قرابة 120 حافلة بدأت بالتحرك باتجاه معبر العيس جنوب حلب للتوجه إلى بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب صباح الغد لتبدأ عملية إجلاء كامل الميليشيات والمدنيين المحاصرين في البلدتين وفق الاتفاق.

ومن المفترض أن يتم الإفراج بشكل متزامن عن قرابة 1500 معتقل من سجون النظام وفق ماتم التفاهم عليه، إضافة لأسرى من عناصر هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى، مقابل الإفراج عن أسرى من البلدتين ومن بلدة اشتبرق الشيعية موجودين لدى الفصائل.

ويتوقع خلال يوم غد الأربعاء أن تتحرك الحافلات باتجاه البلدتين فجراً للخروج على دفعة واحدة تحمل قرابة 5 آلاف شخص من الميليشيات والمدنيين، على أن يتركوا كامل السلاح الثقيل والمتوسط، ويسمح لهم بإخراج السلاح الخفيف فقط.

وعولت الميليشيات الموالية للنظام وإيران في بلدتي "كفريا والفوعة" طويلاً على دعم نظام الأسد وإيران لها، ولطالما انتظرت المعركة التي وعدتهم تلك الجهات بها لفك الحصار عمهم، إلا أنها لم تحصل رغم كل النداءات والمطالب وتعالي الصيحات، كان آخر هذه الوعود مع بدء التفاوض الأخير لخروج البلدتين سلماً أو حرباً.

وتعيش بلدات كفريا والفوعة من عام 2015 في حصار ظاهري هو منع المحاصرين بداخلها من مدنيين أو عسكريين من الخروج والدخول، في حين أنها لم تتأثر إنسانياً جراء الدعم المتواصل الذي تقدمه قوات الأسد للميليشيات والأهالي الموجودين بداخلها جواً عبر طائرات اليوشن الحربية بشكل شبه يومي تمد المدينة بكامل احتياجاتها، إضافة للسلاح والذخيرة عبر الجو.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة