قبل تبر قدميه .. مناشدات لاخراج مدني من مضايا بعد اصابته بلغم زرعه حزب الله الارهابي

03.تشرين1.2016

ناشدت عائلة أحد المواطنين الذين اصيب جراء انفجار لغم في بلدة مضايا المحاصرة من قبل قوات الأسد و حزب الله الارهابي ، لاخراج رب اسرتهم قبل أن تتطور اصابته و يضطر الأطباء لبتر سائقيه مع انعدام امكانية العلاج.

و تحدثت خالة المصاب على مصطفى يونس ، في تسجيل مصور ، بصوت منهك ممزوج بالرجاء عن قصة اصابة ابن أختها ، مناشدة الأمم المتحدة و أي جهة دولية لمساعدة المصاب للخروج من مضايا لتلقي العلاج قبل أن تبتر قدميه.

و قال فراس الحسين، اعلامي المجلس المحلي لبلدتي مضايا و بقين، أن الاصابة جاءت نتيجة انفجار لغم زرعه حزب الله الارهابي في بستان “يونس” ، الأمر الذي احداث اصابة بليغة في ساقيه ، مشيراً إلى أن الاطباء طالبوا بسرعة اخراجه من البلدة نتيجة عدم وجود الامكانيات لعلاجه ، سيما مع انتسار العفونة في مكان الجرح ، وسط تخوف من تحولها لغرغرينا.

و بيّن الحسين ، في تصريح لشبكة “شام” الاخبارية، أنه تم التواصل مع جيش الفتح و جميع الجهات المعنية باتفاق المدن الأربعة و المعروف باتفاق “الزبداني - الفوعة”، مؤكداً أن ممثلي جيش الفتح أبدوا موافقتهم مباشرة مع الاستعداد لتنفيذ المطلب و اخراج حالة مماثلة من الكفريا ، وفق ما ينص عليه الاتفاق الذي يفرض معاملة ممثلة في كل شيء بما فيها الاصابات و المساعدات.

و شدد اعلامي مجلس مضايا المحلي على أن المماطلة حاصلة من طرف الهلال الأحمر المسؤول عن تنفيذ اتفاق المدن الأربعة و كذلك الأمم المتحدة.

و عانت مضايا مالم تعانيه أي منطقة في العالم ، من حصار و قتل و قنص مما تسبب باستشهاد العشرات جوعاً اضافة لانتشار الأوبئة نتيجة ضعف التغذية و الرعاية الطبية و التي كان آخرها “السحايا”.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة