قافلة ثقافية سورية تجول أوروبا بسيارة عمرها 36 عاماً لتنقل معاناة الشعب السوري

30.تموز.2017

انطلقت قافلة ثقافية سورية، بسيارة تاريخية عمرها 36 عاماً، كخطوة أولى لنخبة من المثقفين السوريين المقيمين بفرنسا، والذين انطلقوا عبرها نحو الدول الأوروبية؛ في محاولة لإيصال رسالة عن معاناة السوريين، بلغة ثقافية فنية تتماشى مع توجه كل واحد منهم.

وقال المشرف على القافلة "محمد الرومي" (72 عاماً)، وهو يعمل كمصور، في حدث للخليج اون لاين، إن المشروع يحمل رسالة سياسية للمجتمع الدولي لكن بلغةٍ ثقافية، لتعرف المجتمع الأوروبي بالمأساة التي يعيشها السوريون في الداخل السوري بين لحظات القتل قصفاً أو جوعاً ومرضاً.

ويوضح الرومي أن القافلة مشروع تطوعي بدعم ذاتي، يضم أكثر من 50 مثقفاً سوري، في فرنسا وعدد من الدول الأوروبية، مشيراً إلى أن المشروع يهدف إلى التنقل بين عدد معين من الدول، عبر سيارة تاريخية عمرها 36 عاماً، تمثل جعبتهم الثقافية نحو المجتمع الدولي..

وعلى الرغم من التحديات التي يواجهها الفريق على مستوى الدعم اللوجيستي، فإنه يؤكد مواصلة جولاته الأوروبية التي انطلقت من باريس في 12 يوليو عام 2014، تحت شعار "الحرية لشعب سوريا"، في رسالة مضمونها أن "الثورة حررت الإبداعات قبل الانتصار السياسي والتخلص من الديكتاتورية".

و يتضمن برنام القافلة نشاطات ثقافية متنوعة، مثل الندوات الفكرية، والمعارض الفنية والأمسيات الموسيقية، والمسرحيات، مع عدد من عروض الأفلام القصيرة.

وبحسب أعضاء القافلة، فإن احتياجات القافلة المادية تغطى من مساهمات المشاركين وبعض تبرعات الجمعيات والأفراد المتعاطفين مع قضية الشعب السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة