في ظل الإحتجاجات الإيرانية.. الحرس الثوري يكمل بناء قاعدة عسكرية في سوريا

19.تشرين2.2019

في الوقت الذي تشهد فيه إيران تظاهرات شعبية احتجاجا على رفع أسعار المحروقات، استكمل الحرس الثوري الإيراني بناء قاعدة عسكرية كبيرة على طول الحدود العراقية السورية، وفق ما كشفت صور فضائية نشرتها شبكة فوكس الأميركية الثلاثاء.

وتعرضت القاعدة المعروفة باسم "قاعدة الإمام علي" التي تبنيها طهران داخل الأراضي السورية إلى هجمات جوية في مطلع سبتمبر الماضي، والتي أودت بحياة 21 شخصا، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الضربات والتي يعتقد أن إسرائيل تقف خلفها.

وتكشف الصور التي التقطتها شركة "ISI"، التي تقدم خدمة أقمار اصطناعية مدنية، بناء وإعادة بناء لثماني منشآت أساسية.

وتظهر الصور أن المباني تكفي لإخفاء شاحنات وكميات كبيرة من المعدات والذخيرة، ناهيك عن وجود حواجز على جانبي المجمع العسكري، إضافة إلى وجود أنفاق داخلية محفورة تحت مستودعات كبرى.

ووفق تقرير سابق لشبكة "فوكس نيوز"، فإن القاعدة الجديدة لإيران في سوريا ستأوي آلاف الجنود والقوات.

ويشير التقرير إلى أن هذه ستكون من أكبر القواعد التي تبنيها إيران في سوريا ووافقت على إنشائها المرجعيات العليا في طهران.

وأسندت إيران مهمة بناء القاعدة التي تقع بالقرب من الحدود السورية - العراقية إلى "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني.

وكشف التقرير وجود خمس منشآت جديدة يمكن تخزين الصواريخ فيها، ناهيك عن وجود 10 منشآت أخرى، حيث يتوقع أن تكون القاعدة العسكرية جاهزة بالكامل في وقت قريب.

وكانت الشبكة الأميركية قد نشرت في مايو الماضي تقريرا كشفت فيه عن معبر حدودي تديره إيران في البوكمال.

وقال المحلل الاستخباراتي الأميركي مارك بيري في تصريح سابق لموقع "الحرة" إن توسع إيران في سوريا بقواعد عسكرية "يعد أمرا هاما واستراتيجيا لطهران من أجل توفير عدة مناطق لها في حال أرادت توجيه ضربات صاروخية لدول أخرى في المنطقة".

وأكد أن "النظام الإيراني يرى في قاعدة الإمام علي أهمية جيوستراتيجية خاصة وأنها قريبة من الحدود العراقية بشكل كبير، وتستطيع خدمة أهدافهم في البلدين"، مشيرا إلى أن الممر القريب منها في البوكمال سيشكل نقطة هامة لنقل الأسلحة والصواريخ.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة