في ظل استمرار الفلتان الأمني ... مجهولون يغتالون شرطياً وطفله في الباب بريف حلب

17.شباط.2021

أقدّم مسلحون مجهولون على إطلاق النار على عنصر في الشرطة المدنية وطفله بمدينة الباب بريف حلب، ما أدى إلى استشهادهما، في ظل تصاعد وتيرة التفجيرات والاغتيالات ضمن حالة الفلتان الأمني في المنطقة.

وأفادت مصادر محلية بأنّ الشاب "أحمد الشاوي"، يعمل في جهاز الشرطة المحلية، واغتِيل إلى جانب طفله البالغ من العمر 6 سنوات، برصاص مجهولين كانوا على متن دراجة نارية.

ولفتت المصادر ذاتها إلى أن الحادثة وقعت صباح اليوم الأربعاء، 17 شباط، قرب "شارع الكورنيش" وسط مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي.

في حين جاءت عملية اغتيال الشرطي وطفله عشية سقوط شهيد وجرحى في صفوف المدنيين جراء انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة قرب دوار "السنتر" في مدينة الباب، فيما أصيب ثلاثة آخرين بجروح، أمس الثلاثاء.

هذا وسبق أن سُجّلت عدة عمليات اغتيال استهدفت عناصر ومسؤولين من قوى الشرطة والأمن العام بمدينة الباب وعدة مناطق أخرى، ويأتي ذلك في ظل تزايد التفجيرات والحوادث الأمنية التي يقابلها مطالبات النشطاء والفعاليات المحلية بالعمل على ضبط حالة الانفلات الأمني المتواصل في الشمال السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة