في ختام مؤتمر ميونخ للأمن ... نصر الحريري: لانهاية للإرهاب مع بقاء نظام الأسد

18.شباط.2018
الحريري وغوتيرش
الحريري وغوتيرش

عقد رئيس هيئة التفاوض د. نصر الحريري ووفد الهيئة لقاء مطولاً مع الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيرس والوفد المرافق له استكمالاً للقاء الذي تم يوم أمس يعلى هامش أعمال مؤتمر ميونخ للأمن.

وأكد وفد الهيئة في نقاشاته اليوم مع وفد الأمم المتحدة على أن النفوذ الدولي الملموس هو وحده الذي سيجبر النظام على التفاوض بجدية وأن هيئة المفاوضات تحرص على التطبيق الكامل للقرار ٢٢٥٤ خاصة ما يتعلق بالقضايا الإنسانية وهيئة الحكم الانتقالي.

والتقى وفد الهيئة يوم أمس مستشار الأمن القومي الأمريكي ودار الحديث حول استخدام نظام الأسد الغازات السامة مجددا في الغوطة الشرقية وغيرها من مناطق سوريا وضرورة محاسبته ومحاسبة مجرمي الحرب في سوريا لتحقيق العدالة الانتقالية، كما التقى الوفد مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا السيد ستيفان دي مستورا وتم بحث كل ما يتعلق باللجنة الدستورية.

ونبه الحريري في مداخلته اليوم في الجلسة الختامية لمؤتمر ميونخ العالم إلى أن الوضع في سوريا هو قلب المشاكل في الشرق الأوسط، وأن الإرهاب الذي تسعى دول العالم لمحاربته لن ينتهي إذا بقي هذا النظام موجوداً ويمارس كل أصناف الإجرام ضد شعبه تحت سمع العالم وبمساندة من الفيتو الروسي الذي يحميه دائماً من أي إجراء دولي.

وأشار الحريري إلى فقدان النظام لمشروعيته بسبب قتله لأكثر من نصف مليون سوري معظمهم من المدنيين، وتهجيره لأكثر من نصف سكان سوريا، ولاستخدامه المتكرر للأسلحة المحرمة دولياً، وفي ختام مداخلته وجه الحريري كلامه لممثل روسيا التي تدافع عن النظام على منصة هذا المؤتمر، متسائلاً حول موقفها من رفض النظام للحل السياسي ورفضه الانخراط في اللجنة الدستورية التي كانت من مخرجات مؤتمر سوتشي الذي نظمته روسيا الحليف الدولي للنظام السوري؟

يذكر أن مؤتمر مونيخ للأمن في نسخته الحالية كان قد بدأ أعماله يوم السبت الماضي  تحت عنوان ( العالم نحو الهاوية  والعودة ) وسينتهي جدول أعماله اليوم بعدما شارك فيه أكثر من 500 مشارك رفيع المستوى من جميع أنحاء العالم، من بينهم 21 زعيم دولة وحكومة لتبادل وجهات النظر وبحث أهم القضايا الدولية.

ويعتبر مؤتمر ميونيخ للأمن منصة فريدة في العالم حيث يجتمع فيه هذا العدد من ممثلي الحكومات وخبراء الأمن والنخب الدولية المتخصصة في السياسة الأمنية. وقد وضعت جامعة بنسيلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية وفي تصنيفها الجديد وضعت المؤتمر للمرة الرابعة على التوالي في مرتبة أهم مؤتمر في العالم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة