"فيلق الشام" يوضح ملابسات اختطاف طبيب بمدينة عفرين ويؤكد جاهزيته لمحاسبة المتورط بالقضية من عناصره

27.كانون2.2019
صورة للطبيب
صورة للطبيب

أوضحت مصادر إعلامية من "فيلق الشام" اليوم الأحد، ملابسات قضية اختطاف الطبيب " عدنان بستان كردي" في مدينة عفرين، مشيرة إلى أن المجموعة التي قامت باعتقال الطبيب لاتنتمي بكامل أفرادها لفيلق الشام، وإنما هناك عنصر من الفيلق شارك في عملية الخطف، وأن باقي العناصر ينتمون لفصيل آخر يعمل في منطقة عفرين.

ووفق المصدر فإن قيادة الفيلق أصدرت تعليمات بإيقاف المتورط من كوادرها ويدعى "أبو العز"، بعد ثبوت تورطه بالقضية، مبدية تعهدها بالتعاون مع أي لجنة تحقق في الموضوع، واتخاذ مايلزم لتحقيق المحاسبة وتسليم المتهم لها لينال جزائه.

ونشرت شبكة "شام" تقريراً مفصلاً عن قضية اختطاف الطبيب من مدينة عفرين، اسناداً لمصادر مقربة من الطبيب، والذي قامت مجموعة ملثمة بالدخول لعيادة الطبيب " عدنان بستان كردي" في مدينة عفرين، وطلبت منه الحضور معهم لعلاج حالة مرضية مستعجلة، حيث بادر الطبيب لترك مرضاه في العيادة والتوجه مع المجموعة، إلا أنه لم يعد رغم انتظاره لساعات طويلة في العيادة من قبل مقربين منه.

وبعد قرابة سبع ساعات من اختفاء الطبيب، تواصلت إحدى الجهات عبر رقم مجهول مع أحد أقرباء الطبيب وطلبت فدية مالية تقدر بـ 10 ألاف دولار، لقاء الإفراج عنه، مؤكدة أنه مختطف لديها، وهذا مادفع ذوي الطبيب للجوء للشرطة العسكرية في المنطقة وإعلامهم بتفاصيل القضية.

ومما لم يكن في حسبان المجموعة الخاطفة وفق المعلومات التي حصلت عليها "شام" أن أحد المراجعين في عيادة الطبيب وخلال دخولهم لاختطافه، ونتيجة ملاحظته حالة الارباك لديهم علماً أنهم لم يكونوا مسلحين، قام بتصوير مقطع فيديو خلسة لأحد أفراد العصابة التي خطفت الطبيب، حصلت شبكة "شام" على الفيديو من مصادر في الشرطة العسكرية تتحفظ على نشره في الوقت الحالي.

ولدى مراجعة الشرطة العسكرية للفيديو، تبين أن المجموعة تتبع لفصيل "فيلق الشام" إلأ أن المصادر أوضحت لشبكة "شام" أن أفراد العصابة لا ينتمون جميعاً لفيلق الشام وإنما لفصيل آخر، ولكن هناك من شاركهم في العملية من كوادر الفيلق وهو القيادي "أبو العز" والذي تم اعتقاله كما أسلفنا الذكر، حيث قامت الشرطة العسكرية على الفور بمتابعة القضية والتمكن من الوصول للطيب والإفراج عنه بعد سبعة أيام من اختطافه.

ويعاني الطبيب الذي خرج من سجون العصابة من حالة نفسية صعبة، إضافة لتعرضه لتعذيب شديد في قدميه، حيث حصلت "شام" على صور عديدة تظهر ماتعرض له الطبيب من تعذيب شديد خلال فترة اعتقاله ومن ضغط نفسي وتهديدات بالقتل.

وأشارت المصادر لـ "شام" إلى أن وفداً من فصيل "فيلق الشام" في منطقة عفرين زار الطبيب المفرج عنه للاطمئنان على صحته، وتعهد أمامه بمحاسبة الأشخاص الذين تورطوا في عملية الخطف وتقديمهم للقضاء في المنطقة ليأخذ مجراه في محاسبة كل مسيئ.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة