فيلتمان: السياسة الأمريكية فشلت بتحقيق نتائج ملموسة في سوريا

01.شباط.2021
فيلتمان
فيلتمان

اعتبر المسؤول الأمريكي والأممي السابق جيفري فيلتمان، في حديث لصحيفة "لشرق الأوسط"، أن السياسة الأمريكية في سوريا فشلت بتحقيق نتائج ملموسة، مشيرا إلى أن الملف السوري ليس أولوية بالنسبة للإدارة الأمريكية الجديدة.

وأضاف فيلتمان، أن السياسة الأمريكية في سوريا، لإدارتي الرئيسين السابقين دونالد ترامب وباراك أوباما فشلت في تحقيق نتائج ملموسة إزاء أهداف واشنطن باستثناء هزيمة "داعش"، داعيا إلى اختبار مقاربة جديدة تقوم على اتخاذ بشار الأسد خطوات ملموسة ومحددة وشفافة لا يمكن العودة عنها في شأن الإصلاح السياسي، مقابل إقدام واشنطن على أمور بينها تخفيف العقوبات على دمشق.

ولفت فيلتمان إلى أن "تهديد البقاء لحكم الأسد، لم يعد عسكريا، بل بسبب تراجع الوضع الاقتصادي"، مضيفا أن "التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبنيوية ستخلق كثيرا من المشاكل التي لا يمكن لدمشق التعامل معها"، وقال إن"إيران وحزب الله وروسيا جاءوا لإنقاذ النظام".

ونفى فيلتمان الإشاعات بشأن تعيينه المبعوث الأمريكي الجديد للملف السوري، وقال: "أظن أن تعيين مبعوث لسوريا، ليس في أولوية إدارة بايدن".


وقالت "الشرق الأوسط" في تقرير سابق، إن هناك إجماع على أن الملف السوري لن يكون رئيسياً لإدارة بايدن، فهي مهتمة بالعلاقة المتوترة مع روسيا والاتفاق النووي مع إيران، والعلاقات مع تركيا، لذلك فإن التقديرات بأن يكون الملف السوري جزءاً من هذه الملفات لإدارة بايدن

وأوضح تقرير الصحيفة أن هناك مقترحات لاختبار مقاربة "خطوة خطوة" مع النظام السوري والتفاوض مع رئيسه، انهمرت على إدارة الرئيس جو بايدن حتى قبل أن تكتمل تشكيلة الفريق السوري.

وذكرت أنه ضمن هذا الهامش، انهمرت على واشنطن أوراق بحثية تتضمن مقترحات لتغيير المقاربة مع النظام، منها اقتراح السفير الأمريكي الأسبق روبرت فورد التعاون مع روسيا وتركيا في سوريا، واقتراح السفير الأسبق جيفري فيلتمان سياسة جديدة مع النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة