فتوى لـ "أبو اليقظان": المشاركة في عملية شرقي الفرات "حرام" ... وضرب عناصر "الفصائل" بالرأس حلال ..!!

29.كانون1.2018
أبو اليقظان المصري
أبو اليقظان المصري

تداولت مواقع وحسابات مقربة من "هيئة تحرير الشام"، مقطع فيديو مصور للشرعي في الهيئة "أبو اليقظان المصري" صاحب فتوى "إضرب بالرأس"، لخطة الجمعة في أحد مساجد محافظة إدلب، يفتي فيها بحرمة المشاركة في عملية شرقي الفرات ضد الميليشيات الانفصالية.

ووفي التسجيل المصور فإن أبو اليقظان يعتبر مشاركة القوات التركية "العلمانية برأيه"، في قتال الميليشيات الانفصالية "العلمانية" حرام، محذراً الشباب في فصائل المعارضة من مغبة الدخول في هذه المعركة.

وساهمت فتاوى "أبو اليقظان" في تحليل سفك دم أبناء الشعب السوري وإباحة قتله وإهدار دمه في معارك داخلية أرهقت الثورة السورية وفصائلها العسكرية فيما بينها، برز في فتواه الشرعية للقتال "اضرب بالرأس" إبان اعتداء الهيئة على حركة أحرار الشام الإسلامية في تموز 2017، والتي خلفت العشرات من الضحايا من طرفي الاقتتال بفعل هذه الفتوى.

وإبان الاقتتال بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا واستمرارية فتاوى "أبو اليقظان المصري" ظهرت مؤخراً فتوى جديدة على لسان الشرعي في هيئة تحرير الشام "أبو الفتح الفرغلي" والتي اعلنها صراحة غير أبه بحرمة الدماء المعصومة وبأحاديث حرمة الدم بفتواه "إضرب فوق وتحت الرأس نصرة للدين".

وتأتي فتوى "أبو اليقظان اليوم" في وقت تتحضر فيها فصائل الجيش السوري الحر والقوات التركية الحليفة لشن عملية عسكرية واسعة النطاق تستهدف تحرير شمال سوريا من منبج حتى الحسكة من الميليشيات الانفصالية التي مارست الطغيان وهجرت العرب والأكراد المعارضين لتوجهاتها لبناء مشروعها الانفصالي على حساب تضحيات الشعب السوري.

وكان تمكن الجيش الحر والقوات التركية من تحرير مناطق واسعة في عفرين ضمن عملية "غصن الزيتون" وقبلها مناطق ريف حلب الشمالي ضمن عملية "درع الفرات"، والتي يبدو أن أبو اليقظان لا يعتبرها مناطق محررة، في وقت باتت إدلب التي تتقلص مساحتها يوماً بعد يوم بتسليم الهيئة منطقة شرقي سكة الحديد أوائل العام الجاري هي المنطقة الوحيدة التي يجب القتال فيها وهو حلال ولكن ضد فصائل الثوار فقط.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة