غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري ترفض التفاوض وتبدي استعدادها للمواجهة

26.حزيران.2018
شعار الغرفة
شعار الغرفة

أكدت غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري تمكن قوات الأسد من تحقيق تقدم على جبهات مدينة بصر الحرير وبلدة مليحة العطش بريف درعا الشرقي.

وأشارت غرفة العمليات إلى أن قوات الأسد والميليشيات الشيعية لم تكن لتنجح في تحقيق هذا التقدم لولا استخدام سياسة الأرض المحروقة بمساندة العدو الروسي منذ ثمانية أيام.

وأشارت غرفة العمليات إلى أن قوات الأسد تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وأشار المتحدث باسم الغرفة عبر شريط مصور، إلى أن خوف بعض الدول دفعها لعدم تمكنها من حماية اتفاقاتها، والتي تنتهك على مرأى ومسمع العالم.

وشدد المتحدث على أن القلق على الجنوب السوري لا يكون بفرض خيارات التفاوض والذل والخضوع، مؤكدا أن الرد الحقيق من الميدان وفاءا لدماء الشهداء ومطالبة بحرية المعتقلين وعودة المهجرين.

وأضاف أن حوران أعلنت النفير العام في مختلف المناطق وأن غرفة العمليات جندت أبناء حوران تحت رايتها.

ونوه المتحدث إلى أن الغرفة بذلت كل ما تستطيع لحمل الأمانة، وأنها على استعداد لمواجهة هجمات الأسد، حيث توحدت الكلمة والقرار ضمن عدم المساومة على مبادئ الثورة.

وطالبت الغرفة العالم بتحمل مسؤولياته، وتنفيذ القرارات التي تفضي لحل شامل على مستوى سوريا، والذي يقي البلاد حمم الحروب ويحفظ الكرامة.

ولفتت الغرفة إلى أنها اتخذت قرارا بالمواجهة في ساحات القتال وميادين السياسة.

والجدير بالذكر أن مدن وبلدات وقرى ريف درعا تواجه منذ عدة أيام حملة قصف همجية ضمن "سياسة الأرض المحروقة" التي تنتهجها قوات الأسد بهدف السيطرة على الجنوب السوري، فيما بدأ الطيران الروسي مساندته لقوات الأسد بشكل كبير، حيث يواصل شن عشرات الغارات الجوية على منازل المدنيين وتجمعاتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: ولاء أحمد

الأكثر قراءة