عناصر "فرقة الحمزة" تعتدي على مدنيين بعفرين وحصيلة الاشتباكات ضحيتان أحدهما طفل

28.أيار.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

اندلعت اشتباكات بين عناصر من فصيل فرقة الحمزة ومدنيين وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، الأمر الذي نتج عنه سقوط ضحايا وجرحى بينهم طفل بحسب مصادر محلية.

وتشير المصادر ذاتها إلى أنّ عنصر من فرقة الحمزة قام بإلقاء قنبلة يدوية داخل محل تجاري يعود لشخص مهجر من الغوطة الشرقية، على خلفية مشادات كلامية بين الطرفين تطورت إلى اشتباك مسلح خلف ضحايا وجرحى.

وتداول ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر الأضرار المادية الناتجة عن انفجار القنبلة في المحل التجاري تبعها اشتباكات أوقعت قتيلين وعدد من الجرحى في مدينة عفرين، أحدهما طفل أصيب برصاص الاقتتال الذي يتكرر مع حالة الفلتان الأمني في عموم شمال وشرق حلب.

وسبق أنّ شهدت مدينة جرابلس، وقبلها الباب وعفرين وجنديرس ومناطق أخرى، اشتباكات بين مكونات الجيش، بغض النظر عن الأسباب والمسببات، سقط خلال الاشتباكات ولمرات عديدة قتلى وجرحى من المقاتلين وعناصر الشرطة دون أي رادع.

ويرى نشطاء أن الاشتباكات ماهي إلا صراع على النفوذ والسيطرة، ومن يفرض نفسه بقوة أكبر، ويقول كلمته بفوهة البندقية، إذ أن تكرر الاشتباكات دون وجود حلول جذرية من قبل قيادة الجيش يعطي انطباعاً على تفكك تلك القيادة وعدم قدرتها على ضبط السلاح والفصائل المنضوية في صفوفها.

هذا وتشهد مناطق سيطرة "الجيش الوطني السوري" في مناطق شمال وشرق حلب، اشتباكات مستمرة تتجدد في كل فترة، بين مكونات الجيش، حيث يعلو صوت الرصاص فوق القانون، وكأن قانون الغاب هو من يحكم ويدير المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة