عمليات ومحاولات اغتتيال جديدة بأنحاء متفرقة في "درعا"

27.تشرين2.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

شهدت محافظة درعا اليوم الأربعاء تصاعدا لعمليات الاغتيال بشكل ملحوظ، حيث سجل ناشطون عدة عمليات في أنحاء متفرقة من المحافظة.

وقال ناشطون إن مجهولان يستقلان دراجة نارية قاما باغتيال القيادي السابق في الجيش الحر "وسيم عبدالله الرواشدة" عبر إطلاق النار عليه بشكل مباشر في مدينة طفس بريف درعا الغربي.

وقرب مدينة جاسم عثر الأهالي على جثة المدني "أحمد عبدالقادر الناصيف" مقتولاً برصاص مجهولين في مزرعته، حيث كان يعمل "الناصيف" ببيع الخضار، وهو من أبناء مدينة انخل.

كما أكد ناشطون مقتل المساعد أول "عز الدين رجب" رئيس مفرزة المخابرات الجوية في مدينة بصر الحرير بريف درعا الشرقي، حيث قام مجهولون بإطلاق النار عليه.

وفي سياق متصل، انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بالقرب من حاجز للمخابرات الجوية بين مدينتي داعل وطفس، ما أدى لإصابة أحد عناصر الأسد.

وفي 31 تموز/يوليو 2018 وقعت فصائل المعارضة المسلحة اتفاقية مع العدو الروسي تتضمن تسليم أسلحتهم الثقيلة والانضواء تحت فصائل تابعة لروسيا أو النظام، والرافضين لهذه الاتفاقية يتم تهجيرهم إلى ادلب، واختلفت بعد هذا التاريخ السيطرة العسكرية على الأرض بين عدة مناطق، بشكل عام فإن قوات الأسد استعادت السيطرة على محافظة درعا، في بعض مناطقها بشكل مباشر وفي مناطق أخرى بشكل غير مباشر أو من خلال قوات تابعة لها تشكلها "فصائل التسوية"، ولكن هناك مدن وبلدات وقرى ما تزال خارج سيطرة الأسد الفعلية مثل درعا البلد وبصرى الشام وطفس وغيرها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة