عقب تجاهل وفشل "الإنقاذ" .. مدارس بأرياف حلب وإدلب تعلن إضراباً مفتوحاً عن التعليم

04.شباط.2021
صورة اعتصام معلمين بإدلب
صورة اعتصام معلمين بإدلب

أصدرت عدة مدارس بأرياف حلب وإدلب، بيانات منفصلة أعلنت فيها عن بدء إضراب عام حتى تنفيذ مطالب الكوادر التعليمية المتمثلة بدفع رواتب ومستحقات المعلمين عقب عامين من حرمانهم منها، والعمل تطوعاً تحت رعاية "حكومة الإنقاذ".

وجاء في بيان شمل ثماني مدارس ثانوية في مجمع "الأتارب" بريف حلب الغربي، الإعلان عن إضراب جماعي، قالت خلاله "إن الكوادر والفعاليات التربوية تحملت تلك المدة للحرص على عدم تدمير جيل بكامله"، يقابله تجاهل وفشل ذريع للإنقاذ.

وشاركت في توقيع بيان الإضراب كلاً من "ثانوية الأتارب للبنين - ثانوية ينين الأبزمو - ثانوية بنين السحارة - ثانوية بنين كفرنوران - ثانوية بنات كفرنوران - ثانوية بنات الجينة - الكادر التدريسي في ثانوية بنين آبين"، غربي حلب.

وذكرت في البيان أن الإضراب العام والمفتوح يتضمن توقيف العمل بشكل نهائي إلى أن تتحقق مطالبهم في دفع الرواتب وحفظ كرامتهم للمساهمة في استمرار العملية التعليمية، وفق نص بيان الإضراب.

في حين أعلنت مدرسة "ابراهيم هنانو للبنات"، في مدينة كفرتخاريم بريف إدلب عبر بيان مماثل إضراباً عاماً عن الفصل الدراسي الثاني حتى تحقيق مطالبهم وحمل البيان توقيع أكثر من 20 معلماً في المدرسة الاعدادية غربي محافظة إدلب.

وأشارت إلى أن وقف العملية التعليمية إلى أن تتحقق مطالبهم بتأمين راتب دائم للمدرسين، وذلك عقب تصاعد مطالب المعلمين المتكررة في الحصول على حقوقهم.

وعلمت شبكة "شام" أن جهاز الأمن العام التابع لهيئة تحرير الشام، أرسل أمس الأربعاء، تبليغات لعدد من المعلمين واللجنة المنظمة للاعتصام الخاص بالمعلمين أمام تربية "الإنقاذ" بمدينة إدلب، في تطور واضح يظهر اللجوء للخيار الأمني في قمع الاحتجاج بعد فشل إلغاءه من قبل مسؤولي الحكومة.

ووفق عدة تبليغات حصلت "شام" على نسخة منها، فإن أمنية الهيئة، طالبت المعلمين بمراجعتها اليوم الخميس، في وقت أفادت مصادر أخرى أن تهديدات عدة وصلت لعدد آخر من المعلمين تحذرهم من أي خطوة احتجاجية قد يقومون بها، مهددة بالاعتقال والملاحقة.

وكانت وجهت كوادر تعليمية دعوة لكافة الفعاليات التعليمية في المحرر لحضور اعتصام تحت مسمى "اعتصام بناة الأجيال"، بسبب انقطاع الرواتب منذ عامين كاملتين، قبل أن تقوم حكومة الإنقاذ بتعطيل الاعتصام والدعوة للقاء وزير تربيتها ورئيسها.

هذا وتشير إحصائية خاصة صادرة عن مديرية التربية والتعليم بإدلب إلى وجود 913 مدرسة تضمن أكثر من 414 ألف طالب و17491 معلم علاوة عن وجود نحو 5004 معلم بدون أجر، وسط تصاعد المطالب مؤخراً بالعمل على تلبية دعوات المعلمين المحرومين من رواتبهم ومستحقاتهم المالية.

وعقب هيمنة "هيئة تحرير الشام" على مفاصل المؤسسات المدنية في إدلب، سلطت يد حكومتها "الإنقاذ" على كل المؤسسات منها التعليمية، وأقصت المؤسسات التابعة للحكومة السورية المؤقتة، خلف ذلك انقطاع للدعم وعزوف الكثير من المنظمات من تقديم مشاريع للتعليم بإدلب بسبب هيمنة الهيئة ومضايقاتها للجهات الداعمة على حساب تدمير جيل المستقبل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة