عسكري روسي: وجود الشرطة العسكرية في مناطق خفض العنف أسهم في استقرارها

17.أيلول.2017

أعلن نائب قائد المجموعة العسكرية الروسية في سوريا لشؤون المصالحة الوطنية، "سيرغي كورالينكو"، أن روسيا تواصل في أداء مهماتها بضمان اتفاق مناطق خفض العنف في سوريا.

وأكد كورالينكو، في موجز صحفي أمس السبت، إن وجود وحدات الشرطة العسكرية الروسية وإقامة مراكز المراقبة في مناطق خفض العنف في سوريا أسهما في جعل الوضع في هذه المناطق أكثر استقرارا وتراجع حوادث انتهاك نظام وقف الأعمال القتالية هناك.

وبحسب العسكري الروسي، فإن المركز الروسي يعمل سوية مع "لجان معنية بالمصالحة الوطنية على إعادة الوضع إلى طبيعته وتهيئة ظروف مواتية لإعادة بناء الهياكل الأساسية في المناطق المحررة من الإرهابيين، وعودة النازحين منها إلى منازلهم"، متناسيا الغارات التي تشنها طائرات الأسد على المناطق المحررة وإن كانت بشكل محدود.

وانتهت أمس الأول الجمعة، اجتماعات أستانة، بجولتها السادسة، بين نظام الأسد وقوى المعارضة، بحضور الدول الضامنة (روسيا وتركيا وايران)، انبثق عنها تطبيق اتفاق مناطق خفض العنف في المناطق الأربعة المتفق عليها، وتشمل بشكل كامل أو جزئي الغوطة الشرقية بريف دمشق ومحافظات إدلب وحمص واللاذقية وحلب وحماة.

ومنذ بداية العام الجاري، عُقدت ست جولات من مباحثات الاستانة، أعقبت إعلان وقف إطلاق النار في سوريا، نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، ورغم الخروقات، فإن التوصل إلى إقامة "مناطق خفض العنف" يعد أبرز ما بلغته تلك الاجتماعات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة