عائلة مغربية تناشد الملك لإنقاذ ابنهم المحتجز لدى "قسد" شمال شرق سوريا

28.شباط.2021

ناشدت أسرة المغربي عمر بن حمدان، المحتجز مع الآلاف من عناصر داعش شمال شرق سوريا، ملك المغرب محمد السادس، بإنقاذ ابنهم من "جحيم السجون السورية"، ومحاكمته في المغرب، وفق تعبيرهم.

وقالت رشيدة الحراق والدة عمر، إن ابنها مسجون في الحسكة شمال شرق سوريا، على يد "قسد"، مشيرة إلى أن عمر كان يعمل بجد، وسافر إلى بريطانيا للعمل لكن بعض أصحابه غرروا به وحثوه على السفر إلى سوريا.

وأضافت أنه اتصل بها عندما كان في الحسكة وأخبرها بأنه يريد العودة إلى المغرب، لكن "قسد" قبضت عليه وأدخلته إلى السجن، وطالبت الوالدة، ملك المغرب بالتدخل للإفراج عن ابنها ونقله للمغرب ومحاكمته في بلده.

بدوره، قال مصطفى بن حمدان، والد عمر، إن نجله أخطأ بالذهاب إلى سوريا، مناشدا ملك المغرب بالتدخل لإطلاق سراح جميع المعتقلين المغاربة في سوريا بمن فيهم نجله عمر.

وكانت بدأت لجنة نيابية استطلاعية، شكلها مجلس النواب المغربي، بالاستماع لممثلين عن عائلات المغاربة العالقين في سوريا والعراق الذين يطالبون الدولة بإعادة ذويهم إلى الوطن، جاء تشكيل اللجنة البرلمانية إثر طلب تقدم به فريق "الأصالة والمعاصرة" المعارض، بعد تلقيه رسائل من عائلات مغربية، تطالب بإعادة ذويهم من سوريا والعراق. وقرر مجلس النواب الموافقة على الطلب، نظراً "لأبعاده الوطنية والإنسانية، والتضامنية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة