ضامنو "أستانا" يؤكدون ببيان من جنيف رفض اتفاق النفط بين واشنطن و"قسد" شرقي سوريا

26.آب.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أكدت كل من "تركيا وروسيا وإيران" الدول الضامنة لمسار أستانا، أمس الثلاثاء، ضرورة التزام جميع الأطراف بسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها، ونددت بالصفقة النفطية بين الولايات المتحدة وميليشيا "قسد" والهجمات الإسرائيلية المستمرة على الأراضي السورية.

ذكر البيان: "أبدت الأطراف اعتراضها على المصادرة غير القانونية وتحويلات عائدات النفط، الذين يجب أن يؤلوا إلى سوريا. كما نددوا بالصفقة النفطية غير القانونية بين شركة تحمل ترخيصا أميركيا والتشكيلات غير القانونية".

وأضاف: "نددت الأطراف بالهجمات العسكرية الإسرائيلية المستمرة ضد سوريا، والتي تمثل انتهاكا لمبادئ القانون الدولي، وتضر بسيادة سوريا وجيرانها، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة".

وأكد اتفاق الأطراف على ضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية وفقا للقانون الإنساني الدولي، ومواصلة التعاون في محاربة التنظيمات الإرهابية مثل "داعش"، والجماعات والكيانات التي حددها مجلس الأمن على أنها إرهابية.

وكانت الاجتماعات علقت الاثنين بسبب الإصابات بكورونا المسجلة بين أعضاء اللجنة الدستورية، بعد انعقاد جلسة واحدة فقط، ضمن الجولة الثالثة لاجتماعات المجموعة المصغرة للجنة الدستورية التي بدأت أعمالها باليوم نفسه.

وكان أكد الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن المعارضة هادي البحرة، أن المعارضة السورية المشاركة في اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف، "ملتزمة بإنجاح أعمال اللجنة الدستورية"، وذلك في بيان صدر عنه بعد ساعات من تعليق اجتماعات اللجنة الاثنين، بسبب اكتشاف 4 إصابات بفيروس كورونا ضمن الوفود المشاركة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة