بماذا تم قصف “اسرائيل” ؟

صواريخ الأسد تسقط في الأردن بعد اعتراضها من اسرائيل

17.آذار.2017
الصاروخ الذي سقط في الاردن في قرية عنبة شمال المملكة
الصاروخ الذي سقط في الاردن في قرية عنبة شمال المملكة

سقط صاروخان على مدينة اربد الأردنية ، بعد أعترضهما من قبل سلاح الجو التابع للاحتلال الاسرائيلي ، فيما لم يتم تسجيل أي خسائر بشرية ، في الوقت الذي أعلنت فيه اسرائيل عن استهداف طائراتها التي شنت غارات في الأراضي السورية من قبل دفاعات جو الأسد .

و قال صحيفة "الغد" الأردنية أن سلاح الهندسة الملكي قام بإخلاء الجسم الأول الذي سقط على بلدة عنبة في المزار الشمالي بإربد، وأن المختصين يعملون على فحصه، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

وقال شهود عيان لـ"الغد" إن الجسم غريب تسبب بحالة من الفزع بين سكان البلدة الذين استيقظوا فجرا على دوي سقوطه.

كما تعامل سلاح الهندسة مع جسم آخر سقط على الحي الشرقي في إربد، وقام بإخلائه من المكان.

و بينت الصحيفة أنه يشتبه بأن الجسم الغريب هو عبارة عن صاروخ سوري أطلق نحو الأراضي المحتلة واعترضته المضادات الأرضية الإسرائيلية، ردا على غارات نفذتها طائرات إسرائيلية على مواقع سورية فجر اليوم.

ونقلت إذاعة "صوت إسرائيل" عن الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن المضادات الأرضية السورية أطلقت عدة صواريخ باتجاه المقاتلات الإسرائيلية، وأن المضادات اعترضت هذه الصواريخ.

وأضاف الناطق أن دوي صفارات الإنذار هو نتيجة هذه النشاطات العسكرية.

وسمعت أصوات الانفجارات في أماكن متفرقة في شمالي الأردن وفلسطين وجنوب لبنان.

هذا ما أكده اعلام الاحتلال الاسرائيلي ، و التي لم تكشف عن نوع الصواريخ و اكتفت بالقول أنها من ضمن الصواريخ البالستية ، التي وصلت لنظام الأسد في تسعينايات القرن الماضي ، وهذه أول أول مرة يتم استخدامه ، الأمر الذي اعتربته “هارزتس” أنه تحدي باسلستي .

في حين أشارت وسائل اعلام موالية للأسد أن الصواريخ المستخدمة هي من نوع سام ٥ أو اس ٢٠٠ ، وهي منظومة دفاع روسيا أرض جو بعيدة المدى و هي الجيل الثاني من صواريخ اس ٢٠٠ ، تتالف كل بطارية سام-5 من 6 قواذف صواريخ ورادار تحكم بالنيران يمكن أن توصل بمحطة رادارية بعيدة المدى. سبق و أن أطلقتها قوات الأسد في أيلول العام الفائت ، وتم اعتراضها من قبل دفاعات الاحتلال .

قال الناطق باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي، أن طيران الاحتلال شن عدة غارات جوية داخل سوريا على أهداف (لم يحددها) ، مشيراً إلى أن تعرض الطائرات المهاجمة لرد صاروخي هي الأول منذ عقود من الزمن .

و قال افيخاي ادرعي أن: «الطيران الحربي هاجم عدة أهداف في سوريا، وأن المضادات الأرضية السورية أطلقت صواريخها باتجاه الطائرات الاسرائيلية المهاجمة».

وأوضح أن: «الطائرات الإسرائيلية قصفت في الثانية فجرا قافلة سلاح استراتيجي بسوريا؛ كانت متجهة نحو حزب الله».

وأضاف البيان: «أنه لأول مرة منذ 6 سنوات تطلق المضادات الأرضية السورية النار باتجاه الطائرات الإسرائيلية وأنه جرى إسقاط أحد هذه الصواريخ، وهو ما شكل خطرا».

و رغم أن جيش الاحتلال الاسرائيلي لم يبين مكان الأهداف ، إلا أن مصادر ميدانية متطابقة أن الاستهداف كان في القلمون الغربي ، حيث شوهدت عدة طائرات اسرائيلي تجوب الأجواء فجر اليوم .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة