صحيفة روسية تتوقع تأجيج الصراع بين حلفائها وحلفاء واشنطن في القامشلي

28.كانون2.2021

اتهمت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية، الولايات المتحدة بتحرّيض "الأكراد" بمناطق شمال شرقي سوريا ضد نظام الأسد، متوقعة وقوع اشتباكات بين القوات الروسية و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بمدينة القامشلي بريفل الحسكة التي تشهد توتراً كبيراً منذ أكثر من أسبوع.

ولم يستبعد الخبير العسكري، العقيد الاحتياطي شامل غاريف، وفق تصريه للصحيفة "أن تصر القيادة الأمريكية الجديدة ليس فقط على الحكم الذاتي للأكراد، إنما على انفصالهم الكامل عن سوريا"، كما تحدثت عن وقوع اشتباكات في القامشلي بين "قسد" وميليشيا "الدفاع الوطني" الرديفة لقوات النظام، رغم دخول وحدات عسكرية روسية إلى المدينة.

وأضاف غاريف أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، هو من "اقترح فكرة تقسيم العراق إلى ثلاثة أجزاء فدرالية: سني وشيعي وكردي، عندما ترأس اللجنة الدولية في الكونغرس الأمريكي، كما طرح فكرة إنشاء كردستان حرة داخل حدود العراق وسوريا".

وأضاف: "الآن، تتوقع القوات الكردية الموالية لأمريكا في سوريا، مستلهمة هذه الأفكار، خطوات ملموسة من بايدن"، واعتبر أن النشاط العسكري لـ "قسد" و"أسايش" (قوى الأمن الداخلي)، يمكن أن يؤدي إلى "حرب حقيقية" بين التشكيلات الكردية وقوات النظام.

وأشار إلى أنه "من غير المستبعد أن تنجر روسيا التي تدعم الأسد من جهة والولايات المتحدة من جهة أخرى إلى هذا الصراع"، أما تركيا، التي "تخوض حرباً منذ فترة طويلة مع التشكيلات الكردية في شمال شرق سوريا"، فإن روسيا "لا توافق على تطلعاتها"، وهو ما دفع موسكو إلى تعزيز المجموعة الروسية في شمال سوريا بكتيبة من الشرطة العسكرية، بحسب الصحيفة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة