طباعة

صحة النظام تتجاهل الكشف عن الوفيات وتسجل أعلى حصيلة يومية لإصابات "كورونا"

13.آب.2020

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام عن تسجيل 75 إصابة جديدة بـ"كورونا" ما يرفع عدد الإصابات المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 1402 حالة، وسط تكتم ملحوظ على عدد الوفيات المسجلة بكورونا، وتعد هذه الحصيلة اليومية هي الأعلى منذ بداية تفشي وباء كورونا في سوريا.

وبحسب بيان الوزارة الذي نشرته اليوم الخميس، فإنها لم تسجل أيّ حالة وفاة جديدة ما يبقي عدد الوفيات حسب البيانات الصادرة عن صحة النظام ثابت عن 53 حالة فيما سجلت 10 حالات للشفاء، ما يرفع عدد المتعافين إلى 395.

وكشف الممثل الموالي "محمد قنوع" لوسائل الإعلام الموالية عن إصابته بكورونا، حيث أكد تعرضه لوعكة صحية "خفيفة"، تم التأكد فيما بعد على أنها إصابة بفيروس كورونا، ليكون ثالث ممثل موالي يعلن إصابته بمناطق سيطرة النظام بعد "أحمد رافع وأمل عرفة".

وكانت شهدت مواقع التواصل الاجتماعي انتشاراً ملحوظاً لصور النعوات في مناطق سيطرة النظام لا سيّما في دمشق وريفها، وسط مخاوف كبيرة بشأن تفشي الفايروس مع رصد أعمار المتوفين من كبار السن ما يشير إلى ازدياد عدد الوفيات الناجمة عن كورونا.

هذا وسُجلت أول إصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام في الثاني والعشرين من آذار/ مارس الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته، بحسب إعلام النظام.

يشار إلى أنّ صحة النظام تظهر منفصلةً عن الواقع خلال بياناتها المتكررة، فيما يناقض النظام نفسه حيث سبق أن نعت نقابات ومؤسسات "المحامين والقضاة والصيادلة والأطباء والأوقاف" وغيرها التابعة له، ما يفوق مجموعه الحصيلة المعلنة من قبل صحة النظام الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً، كما يكشف تخبط كبير وسط استمرار تجاهل الإفصاح عن العدد الحقيقي لحالات الوفيات التي بات من المؤكد بأنها أضعاف ما أعلن عنه نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير