شكري يعتبر عودة نظام الأسد للجامعة العربية أمر حيوي؟؟!

03.آذار.2021
سامح شكري
سامح شكري

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الأربعاء، إن عودة سوريا إلى الحاضنة العربية "أمر حيوي من أجل صيانة الأمن القومي العربي".

وجاء ذلك في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، اليوم الأربعاء.

وأوضح "شكري" أن وجود سوريا موحدة قوية ومستقرة يجعل من المشرق العربي خط الحماية الأول للمصالح العربية، مؤكدا على أن نظام الأسد يفترض أن يظهر بشكل عملي إرادة للتوجه نحو الحل السياسي القائم على قرارات مجلس الأمن.

وأكد "شكري" رفض بلاده جميع التدخلات التركية في المنطقة، واستمرار تواجد قوات تركية على أراض عربية، دون الإشارة للتدخل الروسي المستمر في سوريا، والذي تسبب باستشهاد وجرح الآلاف من المدنيين، فضلا عن تهجير الملايين.

وترأس اجتماع مجلس جامعة الدول العربية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير خارجية دولة قطر، الذي يتولى الرئاسة من سامح شكري وزير الخارجية بجمهورية مصر العربية رئيس الدورة السابقة.

والجدير بالذكر أن وزير الخارجية المصري سامح شكري، اعتبر في بداية العام الجاري أن عودة العلاقات بين مصر ونظام الأسد مقعد.

وكشف شكري، أن أسباب تأخر عودة العلاقات بين القاهرة ودمشق، هي "التعقيدات" المتصلة بهذا الموضوع، في إشارة ربما لعدم التوافق العربي على ذلك بعد.

ولعبت مصر في عهد السيسي دورا محوريا في دعم نظام الأسد، بالأسلحة وخاصة الصواريخ والدعم السياسي الكامل، هذا بالإضافة لوجود جنود مصريين على جبهات القتال تقوم على تدريب وتأهيل جنود جيش النظام.

وعلى الرغم من عدم عودة العلاقات الرسمية بين النظامين، إلا أن العديد من المسؤولين قد تبادلوا الزيارات خاصة على المستوى الأمني والمخابراتي.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال خلال مقابلة مع قناة «أر تي بي» البرتغالية عام 2016، إن مصر تنحاز إلى جيش النظام.

وفي ذات السياق فقد أعادت كلا من الإمارات والبحرين كامل العلاقات بينها وبين النظام السوري، بينما ترفض السعودية وقطر والكويت وعدد من الدول العربية وأيضا الأوروبية وأمريكا وكندا وغيرها عودة العلاقات الرسمية مع نظام الأسد لغاية الان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة