شعبان: لن نسمح باستهداف حزب الله لأن مصيرنا مشترك..والوجود التركي في سوريا احتلال

08.تشرين2.2017
المستشارة السياسية والإعلامية لدى نظام الأسد، "بثينة شعبان"
المستشارة السياسية والإعلامية لدى نظام الأسد، "بثينة شعبان"

حذرت المستشارة السياسية والإعلامية لدى نظام الأسد، "بثينة شعبان"، أن النظام لن يسمح بالاستفراد في استهداف حزب الله، وأضافت "لأن مصيرنا مشترك".

واكدت شعبان، في لقاء على قناة الميادين التابعة لإيران، أن أمن لبنان وسوريا مشترك، معتبرة ان استقالة رئيس حكومة اللبنانية، "سعد الحريري"، من بلد آخر "ليس لائقاً"، مضيفة أن تعاون نظام الأسد مع حزب الله "وإيران ذات أهمية كبيرة لكل الأطراف".

وكان الحريري قدم استقالته من منصبه، يوم السبت، بعد وصوله الى الرياض، بعد تأكيده رفضه استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين، مؤكداً أن "أيدي إيران في المنطقة ستقطع ولن نقبل أن يكون لبنان منطلقا لتهديد أمن المنطقة".

وأشارت شعبان الى أن هناك استدارة في مواقف من قبل بعض الدول من القضية السورية، وتابعت لقد "شارفت على الاكتمال".

ولفتت شعبان الى ان هناك محاولة وفود غربية التواصل سراً مع نظام الأسد، وكذلك بعض الدول الغربية التي "تعلن شيئاً وتمارس عكسه في الظل".

ونفت الخارجية الأمريكة، الأسبوع الماضي، صحة زيارة مسؤول أمريكي كبير لنظام الأسد، بعد أن تناقلت وكالة رويترز، إن مسؤول أمريك كبير التقى رئيس جهاز الأمن الوطني السوري في دمشق، علي مملوك، هذا الأسبوع، في أرفع زيارة إلى سوريا يقوم بها مسؤول أمريكي منذ بدء الحرب في 2011، بحسب ما قال صرح مصدر مقرب من نظام الأسد .

وأبدت شعبان جاهزية النظام لحضور مؤتمر لجميع الأطياف السورية في مدينة سوتشي الروسية، مشددة على أن "دمشق كانت ولا زالت السباقة في التجاوب مع أي جهد لحل الأزمة السياسية".

وكان الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، قد دعا كافة الأطياف السورية نهاية الشهر الماضي، لعقد مؤتمر حوار وطني في مدينة سوتشي الروسية، للتوصل الى حل في القضية السورية، الأمر الذي رفضته المعارضة السورية، وأجلت فيما بعد موسكو موعد عقد الاجتماع دون تحديد موعده الجديد.

واعتبرت شعبان أن وجود القوات التركية على الأراضي السورية، "غير شرعي وسنتعامل معه على هذا الأساس في الوقت المناسب"، متابعة أن "تصرفات الأتراك في الشمال السوري خروج على اتّفاق أستانة"، مضيفة "نعتبر تواجد القوات التركية على أرضنا بحكم الاحتلال".

وتوصلت الدول الضامنة لاجتماع الاستانة (إيران وروسيا وتركيا)، في ختام محادثات أستانة التي جرت في 24 يناير/كانون الثاني للاتفاق على تأسيس آلية ثلاثية لمراقبة خفض العنف في سوريا، لتقوم تركيا الشهر الماضي بزياة نشر قواتها العسكرية في الشمال السوري، لمراقبة وقف اطلاق النار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة